ads
مجتمع

نهاية مأساوية لشاب ثلاثيني ببيت أصهاره

نهاية مأساوية لشاب ثلاثيني ببيت أصهاره

وضع شخص يبلغ من العمر 38 سنة حدا لحياته شنقا مساء يوم الخميس، داخل بيت والدي زوجته الكائن بحي ليراك بمدينة فاس.

ووفق ما أكدته مصادر محلية مطلعة فإن الهالك، القادم من مدينة الدار البيضاء، كان رفقة زوجته في زيارة إلى بيت أصهاره، قبل أن يقدم على شنق نفسه في غفلة من الجميع داخل إحدى غرف المنزل.
وعزت المصادر ذاتها إقدام الهالك، الذي كان يشتغل قيد حياته عاملا بسيطا، على الانتحار إلى أسباب اجتماعية لها علاقة بعجزه عن تسديد شيكات بنكية أصدرها بدون رصيد.
وبينما فتحت عناصر الشرطة القضائية لأمن فاس تحقيقا حول الحادث، تقرر بأمر من مصالح النيابة العامة المختصة تحويل جثة المعني بالأمر صوب مستودع الأموات بمستشفى الغساني بفاس قصد إخضاعها للتشريح الطبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى