أخبار دوليةصحة

إيطاليا تتجاوز عتبة مئة ألف وفاة بفيروس كورونا

سجلت إيطاليا 318 وفاة خلال 24 ساعة بفيروس كورونا ليتجاوز عدد الوفيات الإجمالي في البلاد عتبة المئة ألف منذ ظهور الجائحة قبل عام. وكتب وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو على فيس بوك بأنه من الضروري “فرض قيود أكثر صرامة” للتغلب على الارتفاع المستمر للإصابات بالفيروس. وبحسب استطلاع للرأي فإن 44% من الإيطاليين يؤيدون فرض قيود جديدة في البلاد مقابل 30 بالمئة فقط كانوا يؤيدون ذلك منذ أسبوعين.

أعلنت وزارة الصحة الإيطالية عن تجاوز عتبة المئة ألف وفاة جراء فيروس كورونا مع 100,103 وفاة، إثر تسجيلها 318 وفاة خلال 24 ساعة، بعد عام من ظهور المرض في البلاد .

وتعتبر المناطق الأكثر تضررا هي لومبارديا (شمال) الرئة الاقتصادية للبلاد مع قرابة 30 ألف وفاة، تليها إميليا-رومانيا (شمال، قرابة 11 ألف وفاة) ثم بييمونتي (شمال غرب) وفينيتو (شمال شرق) بتسجيل كل منهما قرابة عشرة آلاف وفاة. وتجدر الإشارة إلى أن عدد الضحايا هو بشكل عام أقل من الحصيلة الفعلية.

قيود صارمة جديدة لوقف الفيروس؟

تحدثت مؤسسة “جيمبي” للأبحاث حول الصحة الأسبوع الماضي عن ارتفاع بنسبة 33% لعدد الإصابات الأسبوعية في الفترة الممتدة بين 24 شباط/فبراير و2 آذار/مارس، مع 123 ألف إصابة بالفيروس، وهو أعلى عدد مسجّل منذ دجنبر.

وكتب وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو على فيس بوك الأحد “مع هذه الأرقام، نحتاج إلى قيود أكثر صرامة”. وستشكل قيود جديدة صارمة على الصعيد الوطني، ضربة قاسية لثالث اقتصاد في منطقة اليورو الذي يغرق في ركود خطر بسبب إغلاق العام 2020. لكن بحسب استطلاع للرأي نشرته صحيفة “إيل كوريري ديلا سيرا” في نهاية الأسبوع، فإن 44% من الإيطاليين يؤيدون فرض قيود جديدة، في مقابل 30% فقط قبل أسبوعين.

وقال رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي الإثنين في رسالة عبر الفيديو بمناسبة اليوم العالمي للمرأة “نجد أنفسنا في هذه الأيام أمام تفاقم جديد للأزمة الصحية. على كل شخص أن يفعل ما بوسعه للحد من تفشي الفيروس. لكن ينبغي خصوصا على الحكومة أن تقوم بدورها”. وأضاف “لم نتغلب على الوباء، لكن مع تسريع خطة التلقيح نتوقع مخرجا غير بعيد. أريد أن أغتنم الفرصة لأرسل للجميع إشارة أمل حقيقية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى