ads
اقتصاد

أخنوش يطلق مشاريع التنمية الفلاحية في مجالات الري وزراعة الأركان

قام عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، بزيارة ميدانية لإقليم شتوكة آيت باها بجهة سوس-ماسة. ورافقه خلال هذه الزيارة والي جهة سوس ماسة ورئيس الجهة وعامل إقليم شتوكة ايت باها ووفد من مسؤولي الوزارة.

وأوضح البلاغ أن الزيارة همت تتبع المشاريع التي تم إطلاقها على مستوى إقليم شتوكة آيت باها في إطار مخطط المغرب الأخضر وإطلاق مشاريع جديدة للتنمية الفلاحية والقروية تندرج في إطار استراتيجية “الجيل الأخضر 2020-2030”. ويتعلق الأمر بزيارة محطة تحلية مياه البحر من أجل السقي والتزويد بالمياه الصالحة للشرب لأكادير الكبرى، وإطلاق أشغال إعادة تأهيل الطريق على مستوى المدار السقوي لماسة، وزيارة الميدان التجريبي للمعهد الوطني للبحث الزراعي وإطلاق أشغال غرس الأركان على مساحة 406 هكتارعلى مستوى الجماعات الترابية بلفاع و آيت ميلك.

محطة تحلية مياه البحر من أجل سقي مدار شتوكة والتزويد بالمياه الصالحة للشرب لأكادير الكبرى

على مستوى الجماعات الترابية سيدي بيبي وإنشادن، اطلع السيد الوزير على مدى تقدم أشغال شبكة الري لمدار شتوكة المبرمجة في إطار مشروع تحلية مياه البحر من أجل سقي مدار شتوكة والتزويد بالمياه الصالحة للشرب لأكادير الكبرى. كما كانت مناسبة للاطلاع على تقدم الأشغال بمحطة تحلية مياه البحر التابعة للمشروع.

وأضاف نفس المصدر أن هذا المشروع الضخم يندرج في إطار الرؤية الاستراتيجية لجلالة الملك نصره الله، والتي تولي أهمية كبيرة للتنمية المستدامة في المملكة ، والحفاظ على البيئة والموارد الجوفية وكذلك لتعزيز الطاقات الخضراء. ويمكن هذا المشروع من دعم تنمية منطقة سوس ماسة التي تتميز بديناميكية اجتماعية واقتصادية وحضرية وسياحية كبيرة. ويتكون هذا المشروع من إنشاء أعمال بحرية ومحطة لتحلية المياه وبنية تحتية للري.

فيما يخص شبكة الري، تضم قنوات توصيل المياه المحلاة على طول 22 كلم و 5 محطات للضخ، وقنوات توزيع مياه الري على طول 487 كلم وشبكة ربط بطول 300 كلم وكذا 1300 منارة لتوزيع مياه الري. ويبلغ المعدل الإجمالي لتقدم الأشغال حوالي 56٪ على امتداد 250 كلم. يهدف هذا المشروع إلى تأمين الري ل 1500 هكتار في سهل شتوكة عن طريق تحلية مياه البحر بدلاً من المياه وسيساهم في الحفاظ على النشاط الفلاحي الذي تتميز به الجهة بما في ذلك المزروعات ذات القيمة المضافة العالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى