رياضة

متولي: “لا مجال للمقارنة بين مباراة أسيك أبيدجان وثونغيت”

أهدى محسن متولي، عميد الرجاء البيضاوي لكرة القدم، تأهل فريقه لنهائي كأس محمد السادس للأندية العربية البطلة بعد تجاوز نادي الإسماعيلي المصري، لكافة الجماهير الرجاوية، وكل الأفراد المصابين بفيروس “كورونا” وغابو عن المواجهة، وفي مقدمتهم المدرب جمال السلامي،ة ومساعده الأول محمد البكاري، والمدير الإداري رضوان الطنطاوي، دون أن ينسى الراحل رشيد البوصيري.

وقال محسن متولي، في تصريح إعلامي، “التأهل للمباراة النهائية أهديه لكل الرجاويين، وأيضا لروح الراحل البوصيري، ولكافة زملائي اللاعبين الذين لم يشاركوا في هذا اللقاء الذي تم حسمه خلال الشوط الثاني بعزيمة ومثابرة كافة اللاعبين”.
واغتنم محسن متولي فرصة تصريحه المباشر عقب مواجهة لتقديم اعتذاره للجماهير الرجاوي على الخروم المبكر من منافسات دوري أبطال أفريقيا، قائلا “اعتذر على الإقصاء المر، لأننا لعبنا فوق أرضية غير صالحة، إذ أن الملعب تحول إلى مسبح جراء التساقطات المطرية”.

وأضاف “فريق الرجاء متعود على اللعب فوق عشب جيد لتقديم مستوى يليق بقيمة الفريم كما حدث اليوم أمام الاسماعيلي المصري. وأعتقد أن التأهل إلى المباراة النهائية جاء في وقته المناسب، وأجدد الاعتذار للجماهير الرجاوية عن الإقصاء من دوري أبطال أفريقيا”.

وختم عميد فريق الرجاء البيضاوي تصريحه بوعد ووجهه إلى الجماهير الخضراء بأن فريقه قادر على التتويج باللقب العربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى