ads
مجتمع

إعادة فتح المحاور الطرقية المغلقة بسبب الثلوج بعدد من الجماعات بإقليمي الحوز وشيشاوة

FacebookTwitterالمزيد
تسببت التساقطات الثلجية التي شهدتها مختلف مناطق إقليمي الحوز وشيشاوة، منذ يوم السبت الماضي، في اضطراب على مستوى العديد من المحاور الطرقية الجهوية والإقليمية، وعزل عدد كبير من الدواوير الواقعة بالمناطق الجبلية، قبل أن تتدخل فرق إزاحة الثلوج التابعة للمديرية الإقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك بكل من عمالتي الحوز وشيشاوة لفتح الطرق التي عرفت تساقطات ثلجية في وجه حركة المرور، حيث جندت لهذه العملية جميع الوسائل البشرية واللوجستية المتوفرة من أطر وتقنيين وسائقين وكذا آليات الأشغال العمومية المخصصة لإزاحة الثلوج.

وتأتي هذه العملية لتأمين مختلف التدخلات الرامية إلى فتح جميع المحاور الطرقية أمام حركة السير وفك العزلة عن الساكنة القروية والجبلية، حيث تم التدخل على مستوى محاور طرقية تشمل طرقا إقليمية وأخرى مصنفة وغير مصنفة بالإقليمين .

وفي هذا الإطار، ولضمان حركية أكبر وتحسبا لأي طارئ محتمل، من شأنه التأثير على ولوج الساكنة للخدمات الأساسية وكذا لاقتناء حاجياتهم، أعطى كل من عامل إقليم الحوز، وعامل إقليم شيشاوة، تعليماتهما لتعزيز أسطول الآليات.

وحسب مصادر مطلعة، فإن العديد من المحاور الطرقية، التي أغلقت أمام حركة المرور نتيجة التساقطات الثلجية المهمة التي شهدها إقليم الحوز، تمت إعادة فتحها بتضافر جهود المديرية الإقليمية للتجهيز وجميع الفاعلين المحليين وعناصر الوقاية المدنية والدرك الملكي والسلطات المحلية، وذلك حفاظا على أمن وسلامة المواطنين.

وأضافت المصادر نفسها، أن اللجنة الإقليمية لليقظة، التي يترأسها رشيد بنشيخي عامل إقليم الحوز، قامت بتعبئة جميع الموارد البشرية واللوجستيكية التابعة لمصالح الدولة أو المجلس الإقليمي ومجموعة الجماعات الترابية بالإقليم، حيث جندت مختلف المصالح بعمالة الإقليم، عناصرها التي باشرت عملياتها لانقاد المواطنين وإزالة الثلوج التي تعرقل حركة المرور، لإعادة فتح الطريق وإجلاء المتضررين، في حين عبئت المديرية الجهوية للنقل والتجهيز جميع الموارد المادية والبشرية، من أجل فتح مجموعة من المسالك والطرق الغير المصنفة أمام حركة المرور خصوصا بجماعة ثلاث نيعقوب، وإيجوكاك وسيتي فاضمة وأوريكة، والطريق الرابطة بين تاشديرت وانسكرة، وتمكيست، وثلاث تساوت، وأسداخت، ووينغرين ومركز إمليل، والطريق الرابطة بين اوكايمدن وستي فاضمة.

وكانت لجنة اليقظة والتتبع بإقليم الحوز، عقدت مؤخرا اجتماعا موسعا خصص لعرض التدابير والإجراءات الاستباقية لمواجهة آثار موجة البرد، وتسهيل فك العزلة عن المناطق الجبلية وذلك في إطار تفعيل مخطط العمل الإقليمي لتدبير ومواجهة موجة البرد، تزامنا مع التساقطات الثلجية والمطرية التي تعرفها مجموعة من المناطق بالإقليم.

من جهة أخرى، تمكنت فرق إزاحة الثلوج التابعة للمديرية الإقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك بإقليم شيشاوة، من إعادة فتح الطرق غير المصنفة الواقعة في المداشر الجبلية لعدد من الجماعات الترابية المعنية بالتساقطات الثلجية.

في المقابل، باشر المسؤولين المحليين والإقليميين بإقليم شيشاوة، بزيارات ميدانية للمناطق المتضررة بتنسيق مع مصالح وزارة التجهيز، من أجل فك العزلة عنها، وتفقد أوضاع السكان، والوقوف على أشغال فتح المسالك المقطوعة لتسهيل عملية تنقل المواطنين، وتقديم يد العون والمساعدة للحالات المستعجلة كالحوامل والمرضى .

وفي هدا الإطار، زارت لجنة اليقظة الإقليمية بإقليم شيشاوة، التي يترأسها بوعبيد الكراب عامل الاقليم، أول أمس الأحد، مجموعة من المناطق الجبلية التابعة لجماعة “أروهالن”، في إطار الجهود المبذولة من طرف اللجنة للوقوف على تنزيل خطة العمل الاستباقية على صعيد الإقليم، لمواجهة آثار موجة البرد وكذا الاضطرابات الجوية التي تعرفها المنطقة.

وشملت زيارة اللجنة، المسالك الطرقية التابعة للجماعة، للوقوف على ما مدى تطبيق لجان اليقظة للتوجيهات المقدمة، قصد ضمان انسيابية حركة السير، كما همت النساء الحوامل، حيث أعطيت التعليمات لوضع سيارات الإسعاف الخاصة بالجماعة رهن إشارتهن في حال تدهور حالتهن الصحية لنقلهن إلى المراكز الصحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى