ads
فن وثقافة

هذا ما تقرر في قضية ”حمزة مون بيبي”، والتي تتابع فيه الفنانة دنيا باطمة، وشقيقتها ابتسام ومصممة الأزياء عائشة عياش

هذا ما تقرر في قضية ”حمزة مون بيبي”، والتي تتابع فيه الفنانة دنيا باطمة، وشقيقتها ابتسام ومصممة الأزياء عائشة عياش

تقترب قضية الفنانة دنيا بطمة ومن معها في ملف “حمزة مون بيبي” من نقطة الحسم بعدما دخلت منعطفا جديدا في جلسة أمس الأربعاء، بعد يومين على تأييد الحكم الابتدائي الصادر في حق “البلوغرز” سكينة جناح الملقبة بـ “غلامور” والمسمى عدنان الساكن، صاحب وكالة لكراء السيارات والمراسل الصحفي المسمى محمد ضاهر.

الجلسة التي انعقدت بمحكمة الاستئناف بمراكش بعد التأجيل الثامن منذ دخول مرحلة التقاضي في شقها الاستئنافي، جرى تأجيلها إلى العشرين من الشهر الجاري بعد مدة زمنية طويلة من الترافع لم تكن كافية للمحامين الذين كانوا يترافعون عن كل من الفنانة دنيا بطمة وشقيقتها ابتسام ومصممة الأزياء عائشة عياش والمسماة صوفيا شاكري.

المحامي والنقيب السابق عبد اللطيف بوعشرين، فاجأ الجميع بخبرة دولية منجزة من أحد المختصين في الشؤون المعلوماتية في إشارة منه إلى أنّه لا يطعن في القضاء وإنما فيما شاب المسطرة من إخلال شكلي دون أن يحيد الانتباه عن القوة الثبوتية للمحاضر القضائية، كاشفا في المقابل أنّ تلك المحاضر يوثَق بمضمونها ما لم يثبت ما يخالفها بكافة وسائل الإثبات.

وتقاطرت مجموعة من الآراء التي انقسمت إلى نصفين، من بينها من أقرّت بالقول إنّ دنيا بطمة لن تدخل السجن على اعتبار أنّ متابعتها في حالة سراح تعفيها من ذلك، بينما طالبت أصوات أخرى بإلزامية عدم الميز في تطبيق القانون إعمالا لمبدأ المساواة القانونية الذي يخضع بموجبه جميع الأفراد لقوانين العدالة ذاتها.

ويذكر أنّ المحكمة الابتدائية بمراكش، كانت قضت في شهر يوليوز المنصرم بالسجن ثمانية أشهر حبسا نافذا في حق الفنانة دنيا بطمة المتابعة في حالة سراح على خلفية هذه القضية وقضت بسنة واحدة في حق شقيقتها ابتسام وسنة ونصف حبسا نافذا في حق مصممة الأزياء عائشة عياش و10 أشهر في حق المسماة صوفيا شاكري بعد متابعتهن في حالة اعتقال وإيداعهن بسجن الأوداية بمراكش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى