مجتمع

المدرسة العليا للأساتذة بمراكش تعيش على صفيح ساخن وهذه هي الأسباب

نظم طلبة المدرسة العليا للأساتذة بمراكش أمس الإثنين، وقفة احتجاجية داخل المؤسسة للمطالبة بتغيير موعد الامتحانات المقبلة، و التي تم التأكيد رسميا على موعدها الحالي انطلاقا من 11 يناير المقبل، حيث طالب الطلبة من ادارة المؤسسة بمراكش، بأخذ تخوفاتهم من ضيق الوقت بعين الاعتبار، وتغيير موعد الامتحانات ، على غرار المدن الأخرى من قبيل الدار البيضاء، التي لن تنطلق فيها الامتحانات سوى في شهر فبراير المقبل.

ورفع الطلبة المحتجون شعارات تطالب بالاستجابة لمطالب تأجيل موعد الامتحانات، التي حددت الفترة ما بين يوم 11و 16 يناير المقبل، وذلك على خلاف جل المؤسسات المماثلة وطنيا، والتي فضلت تحديد الموعد في تواريخ بعد العطلة المقبلة، ما منح الطلبة بباقي المدن الفرصة الكاملة للمراجعة بشكل سليم ومناسب، عكس المأزق الذي وضع فيه الطلبة بمراكش، والضغط النفسي الكبير مع اقتراب الموعد، في ظل تواصل الدراسة وعدم ايجاد وقت كاف للتحضير السليم للامتحانات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى