سياسة

ولد سيدي مولود …الصور التي يروجها التلفزيون الجزائري هدفها تغليط للرأي العام

قيادي سابق في البوليساريو يكشف أكاذيب الإعلام الجزائري

فضح الناشط الصحراوي والقيادي السابق في جبة البوليساريو الانفصالية، مصطفى سلمى ولد سيدي مولود الحجم الكبير من الأكاذيب التي يروجها الإعلام الجزائري، بشأن قصف الجيش المغربي لبنايات مدنيين في منطقة المحبس.

وقال ولد سيدي مولود، في تدوينة له على موقع التواصل فايسبوك، “المقر الذي يظهر في الصورة والذي يقول التلفزيون الجزائري أنه آثار قصف مغربي لبيوت المدنيين هو مقر عسكري بامتياز وهو مقر للناحية العسكرية السادسة قرب منطقة الرينكون على بعد 50 كلم من الرابوني. مقابل قطاع المحبس“.

وأضاف “في إحدى الصور للمقر المدمر توجد شارة قف بلونها الأحمر التي لا محل لها في عالم المدنيين“.

وأقدم القيادي السابق في الجبهة الإنفصالية، على التعليق على تدوينة للصحفي الجزائري الذي نقل الروبرتاج المفبرك، حيث قال “صفحة معد التقرير للتلفزيون الجزائري. والصور لمقر الناحية السادسة بعد ان اخرجت من الرابوني منذ أزيد من سنتين. وما زال المقر قيد الإنشاء حسب الدعامات الحديدية التي تظهر في الصور. و في التقرير يقولون انها بيوت لعائلات صحراوية….يقول معد التقرير ان من حسن الحظ لم يكن أحد من المدنيين في البيوت وقت الهجوم!!!!”، وهو ما يعني أن منازل المدنيين التي قالت القناة الجزائرية أن القوات المغربية قد قصفتها، هي في الأصل مقرات عسكرية للجبهة قامت بإخلائها منذ أزيد من سنتين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى