مجتمع

المغاربة من الشعوب الأكثر تعرضاً للهجمات الإلكترونية

كشفت دراسة نشرت حديثا أن المغاربة هم من بين الشعوب الأكثر تعرضاً للهجمات الإلكترونية، خاصة ما يتعلق بقرصنة وسرقة للمعطيات الشخصية.

وحسب نفس الدراسة التي أجريت بشراكة بين كاسبرسكاي وإميرسون، و التي تناولتها يومية المساء، فقد جاء المغرب ضمن البلدان العشرة الأكثر تأثيرا بهذه الهجمات.

واضافت الدراسة، أن التجسس عن بعد عبر الكاميرا، وصلت نسبة الخوف منه إلى 39 في المائة، في حين أن نسبة قليلة من الأفراد المستجوبين يحسون فعلا بحقيقة المخاطر، وبقيمة بياناتهم الشخصية واستخداماتهم الفعلية لهواتفهم، مشيرةً، نقلاً عن الدراسة دائما، إلى أن 26 في المائة من المغاربة لا يحمون بتاتاً هواتفهم الذكية، إذ لا يزال الوعي بدور الأمن ضعيفاً.

الدراسة أشارت إلى أن خوف المغاربة الأول هو من سرقة صورهم الشخصية أو مقاطع الفيديو بنسبة 76 في المائة، أو التجسس عن بعد عبر الكاميرا بنسبة 39 بالمائة، في حين أن نسبة قليلة من الأفراد المستجوبين يحسون فعلا بحقيقة المخاطر، وبقيمة بياناتهم الشخصية واستخداماتهم الفعلية لهواتفهم.

الدراسة أكدت أن 26 في المائة من المغاربة لا يحمون بتاتا هواتفهم الذكية، إذ مازال الوعي بدور الأمن ضعيفا، بحيث يستخدم ثلاثة من كل أربعة من مستعملي الأنترنيت نفس كلمة المرور بالنسبة للبرامج والتطبيقات المختلفة.

قراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى