اقتصاد

الديون والجائحة يرهقان كاهل مهنيي النقل السياحي ومطالب للوزيرة بالتدخل لدى الأبناك

دعت الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي نادية فتاح العلوي بتفعيل مقتضيات الاجتماع الذي جمع الفيدرالية بالوزارة والمجموعة المهنية للأبناك أواخر شهر نونبر الماضي، والتدخل لدى المؤسسات البنكية لإقناعها بتأجيل سداد الديون دون فوائد إضافية.
وشددت مراسلة من الفيدرالية إلى الوزيرة، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منها، أن “الظرفية الحالية تفرض على مقاولات النقل السياحي عيش أزمة خانقة بسبب تأثير جائحة كورونا على السوق العالمية، وهي الأزمة التي يتوقع أن تتفاقم بعد إعلان بعض الدول فرض حجر صحي شامل إثر ظهور موجة جديدة من الوباء”.
وناشدت الفيدرالية بالتدخل العاجل لتفعيل مقتضيات اجتماع 23 نونبر، وإقناع المجموعة المهنية للأبناك بتقديم تسهيلات تخفف على المهنيين ضغوطات المؤسسات المانحة للقروض، وتفعيل مقتضيات عقد البرنامج 2020-2022 ولا سيما البند السابع منه.
وأوردت المراسلة “بعد الثناء على حسن تفاعلكم مع مشاكل قطاع النقل السياحي وجلوسكم إلى طاولة الحوار مع المهنيين ممثلين في الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي بالمغرب، نود أن نرفع إلى علمكم إلى أننا مازلنا ننتظر تفعيل مخرجات الاجتماع المنعقد يوم 23 نونبر 2020، الذي ترأسه السيد الكاتب العام لوزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصادي الاجتماعي، وحضرته المجموعة المهنية للأبناك بالمغرب وممثلين عن بعض الأبناك إضافة إلى الفيدرالية”.
وأوضحت أن “الاجتماع المذكور خلص إلى عقد اجتماع آخر في أجل أقصاه 10 أيام بعد تاريخ الاجتماع، غير أنه بعد مرور قرابة شهر مازالنا لم نتوصل بعد بجوابكم بخصوص ما تمت مناقشته في الاجتماع الأول، كما أننا مازلنا ننتظر دعوتكم لنا لعقد الاجتماع الثاني”.
وتابعت المراسلة “ونذكركم كذلك، أن الاجتماع الذي كان يفترض أن يعقد في أجل بين 7 و10 أيام بعد اجتماع يوم 23 نونبر 2020، لمناقشة البند السابع من عقد البرنامج 2020-2022، الذي يضمن لمقاولات النقل السياحي تأجيل سداد الديون بدون فوائد التأخير من أجل مساعدتها على تجاوز التداعيات الخطيرة لأزمة جائحة كورونا، وكذا مناقشة طلبنا الذي نتلمس من خلاله تمديد تاريخ التأجيل إلى متم شهر دجنبر2022، واعتماد مقاربة تشاركية تضمن استمرار المقاولة وتحفظ حقوق العاملين بها، إضافة إلى اقتراح منتوج بنكي موحد كفيل بإنقاذ مقاولات النقل السياحي من الإفلاس”.

قراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى