سياسة

فتح قنصلية للولايات المتحدة في الداخلة دعم للمسار التنموي بالأقاليم الجنوبية

قال رئيس مجلس جهة الداخلة – وادي الذهب، الخطاط ينجا، اليوم الأربعاء، إن قرار الولايات المتحدة الأمريكية فتح قنصلية بالداخلة هو دعم للمسار التنموي بالأقالي الجنوبية عموما وجهة الداخلة – وادي الذهب على وجه الخصوص.
وأوضح ينجا، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عقب اجتماع عن بعد عقده وزير الداخلية مع رؤساء الجهات خصص لتتبع تنزيل مشروع الجهوية المتقدمة، أن “اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالسيادة المغربية على الصحراء المغربية وكذا فتح قنصلية لها في مدينة الداخلة يعد انتصارا كبيرا للدولة المغربية وللمسار التنموي الذي أعلن عنه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، خصوصا النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية الذي أعلن عنه جلالته في الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء”.
وأكد ينجا أن “جهة الداخلة – وادي الذهب، التي تحظى بموقع استراتيجي متميز وتزخر بإمكانيات هائلة، تشكل المعبر نحو إفريقيا جنوب الصحراء”.
وأضاف، في هذا الصدد، أن الداخلة ستتوفر على مشاريع هيكلية كبرى مثل الميناء الأطلسي والطريق الوطنية التي تمر عبر معبر الكركرات، مما سيجعل الجهة تضطلع بدور مهم جدا في تعزيز التبادل التجاري ما بين الشمال والجنوب.
وأشار إلى أن “الولايات المتحدة الأمريكية تدرك جيدا هذه القدرات الهائلة التي يزخر بها المغرب، وخصوصا الجهات الجنوبية”، مؤكدا في هذا السياق أن مجلس الجهة “يتطلع إلى مستقبل واعد جدا بهذا الخصوص”.
وأبرز أن “هذه المبادرة تزكي الاستراتيجية التي سنها جلالة الملك منذ البداية من حيث تعزيز التنمية وإرساء الجهوية المتقدمة ودعم الخطوات الحثيثة والتقدم في مجال حقوق الإنسان، وكل هذه العوامل نحن الآن نجني ثمارها”.
وشدد رئيس الجهة على أن “الحل الوحيد والأوحد لهذا المشكل المفتعل هو الحكم الذاتي”، مشيدا بهذه المناسبة بالخطوات التي يتخذها جلالة الملك محمد السادس من أجل تمتين الوحدة الترابية للبلاد.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى