سياسة

مغاربة العالم في إسبانيا وأمريكا يحتفلون بمكتسبات المغرب

أشادت جمعية اليهود المغاربة بالمكسيك بإعلان الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بالسيادة الكاملة والتامة للمملكة على أقاليمها الصحراوية.
وأكد رئيس الجمعية، موسيس مسليم الباز، في بلاغ توصلت به وكالة المغرب العربي للأنباء، أن “الجمعية تشيد بقرار رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بالسيادة الكاملة للمغرب على صحرائه”،وأضاف المصدر ذاته “كما نشيد بسفير المغرب في المكسيك السيد عبد الفتاح اللبار على العمل الكبير الذي يقوم به لصالح العلاقات الثنائية بين البلدين ونحن رهن إشارته الكاملة”.
وبالنسبة لرئيس جمعية اليهود المغاربة في المكسيك، فإن للمغرب تاريخا يعود إلى ألف عام متأثرا للغاية بالمكون الثقافي للمواطنين اليهود المغاربة ، مع تاريخ من التسامح والتعايش فريد من نوعه.
وأكد السيد الباز أن “صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، أمير المؤمنين ، كان قد أعطى تعليماته حتى يتم تدريس هذا التاريخ الذي عمره ألف عام في مدارس البلاد.وهو أيضا حامي الأماكن المقدسة لليهود في المغرب”.
وذكر بأن “الراحل صاحب الجلالة الملك محمد الخامس ، طيب الله ثراه، قد حرص على حماية يهود بلاده من الاضطهاد الذي مارسه النازيون ، وهو موقف ينبغي أن يلهم البشرية جمعاء في طريق التسامح والتضامن”.
مغاربة أمريكا يحتفلون
في واشنطن باعتراف الولايات المتحدة بمغربية الصحراء

نظمت الجالية المغربية في الولايات المتحدة، أول أمس السبت بالعاصمة واشنطن ، مسيرة للاحتفال بالقرار الأمريكي الاعتراف بالسيادة الكاملة والتامة للمغرب على أقاليمه الصحراوية.
وشكلت هذه المسيرة، التي نظمت على شكل رالي سيارات من قبل عدة جمعيات وفاعلين من الجالية المغربية في الولايات المتحدة ، فرصة للمشاركين القادمين من عدة ولايات مجاورة، للتعبير عن فرحتهم واعتزازهم بالاعتراف الأمريكي لسيادة المملكة الكاملة على صحرائها.
وجابت المسيرة المكونة من سيارات ودراجات نارية ، وهي تحمل العلمين المغربي والأمريكي ، مختلف الشرايين التاريخية للعاصمة الفيدرالية الأمريكية ، في التزام صارم بالإجراءات الصحية المعمول بها.
وتوقف العديد من المتظاهرين من جميع الأعمار أمام نصب جورج واشنطن التذكاري وقلعة سميثسونيان لترديد النشيد الوطني والأغاني الوطنية ومنها “صوت الحسن”.
وقال أحد المشاركين، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، “لقد جئنا للاحتفال بالقرار الأمريكي التاريخي وبالصداقة الفريدة بين المغرب والولايات المتحدة ، وللتعبير عن الدعم المطلق لمغاربة أمريكا لمغربية الصحراء”.
وتم الإعلان عن القرار التاريخي للولايات المتحدة بالاعتراف بالسيادة الكاملة والتامة للمغرب على صحرائه في 10 دجنبر خلال اتصال هاتفي بين صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس الأمريكي السيد دونالد ترامب.
وقررت الولايات المتحدة، في خطوة لتجسيد هذه المبادرة السيادية ذات الأهمية الكبيرة ، فتح قنصلية لها في الداخلة ، ذات طبيعة اقتصادية بالأساس، لتشجيع الاستثمارات الأمريكية والمساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية لفائدة ساكنة الأقاليم الجنوبية على وجه الخصوص.
مغاربة إسبانيا ينظمون تظاهرة بمدريد احتفاء بالاعتراف الأمريكي بسيادة المغرب الكاملة على صحرائه

نظمت الجمعيات المغربية التي تنشط في إطار المجتمع المدني على صعيد جهة مدريد، أول أمس الأحد، تظاهرة وطنية كبرى وسط مدريد العاصمة، احتفاء بالاعتراف التاريخي للولايات المتحدة الأمريكية بسيادة المغرب الكاملة والتامة على صحرائه، وتأييدا لجميع الخطوات التي يقدم عليها المغرب من أجل الدفاع عن وحدته الترابية.
وشارك في هذه الوقفة التضامنية، التي نظمت أمام مقر قنصلية المملكة المغربية وسط مدريد، المئات من أفراد الجالية المغربية الذين يقيمون بإسبانيا، والذين قدموا من مختلف المدن، سواء التابعة لجهة مدريد أو من مدن وجهات أخرى كبرشلونة وبيلباو ومورسيا وأليكانتي وخيرونا وطوليدو وغيرها.
وعبر المشاركون في هذه التظاهرة عن اعتزازهم وفخرهم بالمكتسبات الدبلوماسية التي حققها المغرب تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، دفاعا عن الوحدة الترابية للمملكة، والتي توجت بالإعلان عن القرار الأمريكي التاريخي المتعلق بالاعتراف بالسيادة المغربية الكاملة والتامة على الصحراء المغربية، وبجدية ومصداقية مقترح الحكم الذاتي كحل وحيد لهذا النزاع المفتعل.
وجدد مغاربة العالم في إسبانيا، الذين كانوا يحملون الأعلام الوطنية وصور جلالة الملك ويرددون شعارات تؤكد على مغربية الصحراء وتحتفي بالانتصارات التي تحققت، تشبثهم الدائم بالثوابت المقدسة للمملكة ووحدتها الترابية وتجندهم وراء جلالة الملك دفاعا عن القضايا العادلة للمغرب، والتصدي لكل مناورات الخصوم التي تستهدف المس بالوحدة الترابية للمملكة.
وشددوا على ضرورة مواصلة التعبئة في صفوف مغاربة العالم أينما وجدوا، لدعم الدبلوماسية المغربية التي حققت انتصارات ومكتسبات كبيرة لصالح القضية الوطنية الأولى عند المغاربة، وانخراطهم اللامشروط في الدفاع عن الصحراء المغربية وعن الوحدة الترابية للمملكة كاملة غير منقوصة.
ووجهوا نداء إلى المجتمع المدني الإسباني وكافة المنظمات والهيئات الدولية من أجل المساهمة في الجهود المبذولة لإيجاد حل سلمي لقضية الصحراء في إطار السيادة المغربية عبر مقترح الحكم الذاتي، الذي قدمه المغرب كحل وحيد ودائم لهذا النزاع المفتعل، وكذا للتنديد بالأعمال الاستفزازية التي دأب الانفصاليون على القيام بها سعيا إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى