مجتمع

ضربة جديدة من أمريكا لخصوم الوحدة الترابية للمغرب

نوهت سفارة أمريكا بالمغرب بتطور العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وأمريكا، بعد اعتراف هذه الأخيرة بسيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية.

وأشادت سفارة أمريكا بالمغرب في تغريدة على حسابها بتويتر بـ ” اعتراف الرئيس ترامب، الأخير، بسيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية – زيادة عن العلاقات الدبلوماسية المعززة بين المغرب وإسرائيل”.

وأضافت السفارة نفسها “نواصل البناء على هذا الأساس القوي لأكثر من 200 عام من الصداقة بين بلدينا”.

وأوضحت في تغريدة ثانية “في 20 ديسمبر 1777، أبلغ السلطان محمد بن عبد الله المسؤولين الأوروبيين أن السفن الأمريكية يمكنها الدخول إلى الموانئ البحرية المغربية، مما يجعل المغرب أول دولة تعترف بالولايات المتحدة الأمريكية.. عندما أصبح جورج واشنطن أول رئيس للولايات المتحدة في عام 1789 ، كتب رسالة إلى السلطان ، وصفه ب “صديقي العظيم والرائع …”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى