اقتصاد

ضياع 30 مليار درهم من ضرائب الجماعات بسبب التلاعب والاهمال

أحصت مصالح الداخلية ضياع 30 مليار درهم، جراء تخلف رؤساء الجماعات، الحضرية والقروية، في استخلاص الضرائب على المقاولات، والأنشطة الحرفية، وتحصيل الغرامات والذعائر.

واوضحت جريدة “الصباح” التي اوردت الخبر مصالح الداخلية، توصلت بعد وضع نظام معلوماتي دقيق، أن نسبة كبيرة من المقاولين والحرفيين، والمنعشين العقاريين، وأصحاب المال والأعمال، تهربوا من أداء ضرائبهم، وبعضهم غيروا عناوين مقار شركاتهم، أو أعلنوا الإفلاس بطرق ملتوية، وتلاعبوا بإدارة الضرائب، بتأسيس شركة أخرى خارج «رادار» مراقبة الداخلية ومصالح إدارة الضرائب.

وحسب ذات المصدر فقد كشف النظام المعلوماتي الذي وضعته، أخيرا، وزارة الداخلية، أن بعض رؤساء المجالس الترابية، يرسلون سنويا إلى المصالح المختصة في الداخلية، بيانات «مغلوطة»، عن مداخيل «وهمية» منتظرة، لنسب الأموال التي سيستخلصونها، بتكرار خانة التحصيل التي توصف بـ «الباقي استخلاصه»، عبر التذكير السنوي، سنة بعد أخرى، دون أن تتمكن الجماعات الترابية من تحصيل أموالها، بل ضيعت مصاريف إضافية في إرسال مراسلات عبر البريد العادي والتي تتكدس في بهو العمارات، وترمى في حاوية الأزبال لغياب أصحابها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *