ads
أخبار دولية

الشيخ الفيزازي: فلسطين أول المطبعين مع إسرائيل وموقف المغرب شجاع وواضح

نشر الشيخ الفيزازي الداعية الديني في المغرب تدوينة في صفحاته الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي أدلى من خلالها برأيه حول قرار المغرب بإعادة استئناف العلاقة الديبلوماسية مع إسرائيل.
التدوينة التي عنونها الشيخ الفيزازي بتساؤل “هل طبّع المغرب مع إسرائيل؟”، أكد من خلالها أن فلسطين قيادة وشعبا تتعامل مع دولة إسرائيل، كما اعتبر موقف المغرب وملك البلاد واضحا وشجاعا.
وكتب الفيزازي: “ما حدث بين المملكة المغربية والولايات المتحدة، وبين المملكة وإسرائيل يدعو إلى وقفة تأمّل ودراسة وإنصاف في التحليل والتأويل”، مضيفا: “أعداء الوطن أعلنوا منذ اللحظة الأولى خيانة المغرب للقضية الفلسطينية وللقدس الشريف والمسجد الأقصى، في حين أكد الملك وهو أعلى سلطة في البلاد في مكالمة هاتفية مع الرئيس الفلسطيني أنه مع حلّ الدولتين، ومع إبقاء القدس على وضعيتها الدينية وأن الموقف المغربي حيال القضية الفلسطينية ثابت لا يتغير، وأكد رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني رفض المغرب لصفقة القرن وتهويد القدس والاستيطان وما إلى ذلك”.
وبناءً عليه، يقول الفيزازي فليس ثمة جديد، بينما اعتبر في المقابل أن هناك حكام الجزائر الذين يستقوون بالسلاح الروسي والاستعانة بدعم أحفاد فيديل كاسترو والشيوعيين عموماً لقتل إخوانهم المسلمين المغاربة، متسائلا حرام هذا أم حلال؟.
وأضاف الشيخ الفيزازي: “التطبيع مع فرنسا التي قتلت خلال احتلالها للجزائر وحرب التحرير حوالي سبعة ملايين شخص، حلال أم حرام؟ وإنّ أحدهم ليتخاطب مع زوجته حتى في شؤون المطبخ والفراش بلغة المستعمر فضلاً عمّا هو أهمّ، ثم يمضغ بين شفتيه المشبعة خمراً وتِبغاً كلمات الخيانة والتطبيع وما إلى ذاك، هزُلت”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى