ads
مجتمع

نسجتها طفلة يتيمة.. بيع “أغلى” زربية صغيرة بالمغرب في مزاد علني خيري

تمكن المتطوع المغربي الناشط في المجال الإنساني الخيري، جلال اعويطا، من بيع زربية صغيرة نسجتها طفلة يتيمة بإحدى قرى أزيلال، اليوم الإثنين، بمبلغ وصل إلى مليوني سنتيم، وذلك في مزاد علني خيري أقامه اعويطا على حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي ضمن تقنية “الستوري”، خلال 24 ساعة.
المزاد العلني على منصات التواصل الاجتماعي، عرف مشاركة عشرات النشطاء المغاربة، من داخل وخارج أرض الوطن، ممن عبروا عن رغبتهم في اقتناء الزربية الصغيرة دعما للفتاة اليتيمة، حيث قدموا عروضا بمبالغ مختلفة، قبل أن تنتهي مهلة التحدي عند مبلغ 20 ألف درهم قدمها أحد الشباب.
وسيتم منح مبلغ الزربية إلى صاحبتها، وهي طفلة يتيمة تدعة سُعاد، تنحدر من بدوار “تبغوين” بجماعة واولى بإقليم أزيلال، حيث التحقت بأحد مراكز تطبيق “يتيمي” الخيري بمدينة أزيلال، بسبب ظروفها الصعبة بالعالم القروي وفقدانها لأمها وبقائها مع جدتها فقط.
الناشط جلال اعويطا، أوضح في اتصال لجريدة “العمق”، أن هذه الزربية هي “أغلى زربية صغيرة تُباع في المغرب”، مشيرا إلى أن التنافس كان شريفا وقويا بين المشاركين في المزاد العلمي، حيث قدموا مشاهد جميلة على حب الخير لدى المغاربة.
وعن فكرة هذه المبادرة، كشف اعويطا أنه عقب انتهاء زيارته رفقة شباب آخرين إلى أحد المراكز الثالثة لتطبيق “يتيمي” بأزيلال، أول أمس السبت، طلبت منه الطفلة سُعاد أن يوصلها إلى سوق قريب لتبيع زربيتها الصغيرة بثمن 250 درهما.
وأضاف أنه أخذ زمام المبادرة واقترح عليها أن يبيع الزربية التي نسجتها الطفلة بيديها بعدما حصلت على الصوف من طرف جدتها، عن طريق مزاد علني خيري على مواقع التواصل الاجتماعي، مشيرا إلى أن الطفلة تدرس في المستوى الثاني إعدادي وحصلت على معدل 17.99 السنة الماضية.
وأشاد المتحدث بالتنافس الخيري الذي عرفه المزاد العلني بين المشاركين، كاشفا أن أول مبلغ عُرض كان 400 درهم، قبل أن يرتفع بالتدريج مع مررو الوقت ويصل إلى 20 ألف درهم عند الساعة الثالثة والربع بعد زوال اليوم، وهو توقيت نهاية المزاد المحدد في 24 ساعة.
نسجتها طفلة يتيمة.. بيع “أغلى” زربية صغيرة في المغرب في مزاد علني خيري واعتبر اعويطا صاحب تطبيق “يتيمي” لدعم الأطفال الأيتام بالمغرب، أن الهدف الأساسي لهذا التحدي ليس فقط القيمة المادية للزربية، بل تكريس ثقافة دعم الأيتام والإحسان إليهم وتقديم يد العون لهم داخل المجتمع المغربي، على حد قوله.
يُشار إلى أن جلال اعويطا، وهو ناشط دولي في مجال التطوع الإنساني والعمل الإغاثي، أطلق السنة الماضية، رفقة مجموعة من الشباب، تطبيقا رقميا يهتم بكفالة الأيتام عن بعد، اختاروا له اسم “يتيمي”، حيث يُمكِّن هذا التطبيق الإلكتروني الكافل من رعاية المكفول ومتابعته بشكل يومي. :

قراءة الخبر من المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى