سياسة

نيران الصراع داخل الاستقلال تمتدّ لـ”فتيات الانبعاث” والقضاء يدخل على الخط

[ad_1]

امتدّت نيران الصراع الدائر بين أنصار القيادي البارز بحزب الاستقلالي حمدي ولد الرشيد، والأمين العام لحزب “الميزان” نزار بركة على خلفية مخرجات “خلوة الهرهورة”، إلى جمعية “فتيات الانبعاث” المنظمة الموازية لشبيبة الاستقلال، التي تعيش على صفيح ساخن، بسبب خلافات بين الرئيسة وعضوات المجلس الوطني والمكتب التنفيذي لمنظمة فتيات الانبعاث، وصلت حدّ الاتهام بـ”التزوير”.

وعلمت جريدة “مدار21” الالكترونية من مصادر جيدة الاطلاع، أن أنصار القيادي البارز بحزب الاستقلال حمدي ولد الرشيد، قرروا تأجيل المؤتمر الاستثائي لجمعية “فتيات الانبعاث” الذي كان مقررا عقد يوم غد السبت بطلب من أغلبية المكتب التنفيذي للمنظمة الموازية لشبيبة الاستقلال، وثلثي أعضاء المجلس الوطني للمنظمة، لانتخاب قيادة جديدة.

ويأتي قرار تأجيل انعقاد المؤتمر، وفق ما أوضحت مصادر من داخل حزب الاستقلال، احتراما لقرار القضاء الاستعجالي، الذي قضى  بايقاف أشغال المؤتمر الوطني العادي الخامس لمنظمة فتيات الانبعاث، الذي تم عقده الخميس 23 يونيو الجاري، بميدنة الرباط مع شمول الأمر بالنفاذ على الأصل وحفظ البت في الصائر.

وجاء في  الحكم القضائي، الذي يتوفر “مدار21” على نسخة منه، أن الدعوة إلى عقد المؤتمر المذكور، كان يجب أن تصدر عن ذي صفة من جهة ، ومحترمة لباقي المقتضيات المنظمة لها من جهة ثانية، ولما كان الإخلال بتلك المقتضيات المنظمة بموجب قوانين الجمعية بحد ذاتها باديا من أول وهلة من ظاهر الثوائق، فإن مجمل تلك القوائع تبرر في مجموعها، رعيا لمصالح كافة الأطرف تدخل القاضاء الاستعجالي لاتخاذ التدبير الوقتي اللازم بايقاف المؤتمر الوطني دون حاجة لمناقشة باقي المرتكزات.

وأضاف الحكم الاستعجالي، “حيث إنه لئن كانت الأوامر المستعجلة تتمتع بمزية النفاذ المعجل بقوة القانون عملا بمقتضيات الفصل 153 من قانون المسطرة المدنية إلا أن حالة الاستعجال القوى المتمثلة في تحديد الساعة الثالثة بعد الزوال من يومه لعقد المؤتمر يبرر شمول الأمر بالنفاذ على الأصل، ويتعين حفظ البت في الصائر”.

وبحسب مصادر من داخل المكتب التنفيذي لمنظمة “فتيات الانبعاث”، فإن رئيسة المنظمة إنصاف الشراط ، التي تشتغل بديوان وزير الصناعة والتجارة رياض مزور، خرقت القانون الأساسي لمنظمة “فتيات الانبعاث” حين قررت عقد مؤتمر عادي لانتخاب مكتب تنفيذي جديد بعد انتهاء ولاية المكتب الحالي، وذلك بعدم اللجوء إلى انتخاب لجنة تحضيرية للإشراف على أشغال المؤتمر الانتخابي.

وأوضحت مصادر الجريدة، التي فضلت عدم الكشف عن هويتها، أن الشراط التي تتوفر على عضوية المكتب النفيذية لمنظمة الشبيبة الاستقلالية، متهمة بتزوير توقيع رئيسة المجلس الوطني لمنظمة “فتيات الانبعاث”، فضلا عن تهم أخرى تتعلق بتزوير لائحة عضوات المجلس الوطني للجمعية الذي انتقل من 198 عضوة إلى أزيد من 410 عضوة، مؤكدة أن رئيس المجلس الوطني ستلجأ إلى مقضاة الشراط بسبب تزوير توقيعها، من أجل عقد مؤتمر استثنائي.

وفي وقت تنفي فيه مصادر من داخل المكتب التنفيذي لمنظمة شبيبة الاستقلال أن يكون لهذا “الخلاف القانوني”، علاقة بالصراع الدائر بين أنصار ولد الرشيد والأمين للحزب نزار بركة، بسبب تعديلات النظام الأساسي المرتقبة، كشفت مصادر مقربة من رئيسة منظمة فتيات الانبعاث، أن الأخيرة تعارض مخرجات “خلوة الهرهورة”المثيرة للجدل، وتناصر الجناح المحسوب على نزار بركة

وأوضحت مصادر الجريدة، أن الشراط تدعي أن جهات تحاول اسكاتها عن قول الحق، وبأنه لا يجوز لرئيسة المجلس الوطني طبقا للقانون الأساسي للمنظمة الدعوة إلى عقد مؤتمر استثنائي، وأن دورها يتمثل فقط في ترؤس أشغال دورات المجلس الوطني،، فيما رئيسة المنظمة هي من تملك الحق في اقتراح عقد المؤتمر طبقا للفصل السابع عشر من النظام الداخلي للمنظمة.

 

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى