سياسة

صديقي: الحكومة تشتغل للحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنين ولا نقص للتموين بالمغرب

[ad_1]

شدد محمد صديقي وزير الفلاحة والصيد والبحري والتنمية القروية، وعضو المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار أن الحكومة التي يترأسها عزيز أخنوش، تشتغل بكل صرامة وهدوء على جميع الملفات في ظل الظرفية الاقتصادية الصعبة التي تواجهها.

صديقي الذي ألقى كلمة له خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الجهوي بجهة كلميم واد نون، أشار أن حكومة أخنوش تشتغل في ظل مرحلة فريدة في التاريخ، تتسم باجتماع مجموعة من الأزمات دفعة واحدة، بداية بالأزمة الصحية مرورا بالأزمة الاقتصادية وصولا إلى انعكاسات مجموعة من الصراعات الجيوسياسية.

ورغم كل ذلك، يقول صديقي، فالمغاربة تحت قيادة الملك، لم يشعروا بأي نقص في تموين الأسواق الداخلية، مضيفا أن الحكومة تشتغل على الحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنين في ظل ارتفاع أسعار مجموعة من المواد الاستهلاكية على الصعيد العالمي.

وأشار في هذا الصدد أن الحكومة التي تم تنصيبها منذ 9 شهور، تقوم بتنزيل مجموعة من المشاريع الهيكلية طبقا لبرنامج عملها، مؤكدا في ذات الصدد أنه رغم التشويشات التي تتعرض لها من طرف خصومها، ستقوم بتنفيذ جميع التزاماتها.

وعلى مستوى جهة كلميم واد نون، يقول وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، أن الجهة استفادت من مخطط المغرب الأخضر الذي تم إطلاقه سنة 2008، وتم الانتهاء به سنة 2020، قبل أن يتم إطلاق مخطط “الجيل الأخضر”، مشيرا أن الأخير سيراعي خصوصيات جهة كلميم خلال تنزيل برامجه جهويا.

وأشار في ذات الصدد أن هناك مجموعة من المشاريع الفلاحية المهيكلة التي سيتم تنزيلها على مستوى جهة كلميم واد نون، في السنوات العشر المقبلة، وسيخصص لذلك ميزانية تصل إلى 4.5 مليار درهم، مؤكدا أن ذات الجهة ستستفيد أيضا من مشروع ضخم يهم تحلية مياه البحر لسقي 5000 هكتار، سيكون معززا بإنتاج الطاقة الكهربائية من خلال الطاقة الريحية.

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى