مجتمع

شارية يكذب بايتاس ويؤكد زيادة ثروة أخنوش بالموازاة مع رهنه للمغرب بالقروض

شارية يكذب بايتاس ويؤكد زيادة ثروة أخنوش بالموازاة مع رهنه للمغرب بالقروض

شارية يكذب بايتاس ويؤكد زيادة ثروة أخنوش بالموازاة مع رهنه للمغرب بالقروض:

قال الأمين العام للحزب المغربي الحر إسحاق شارية، إن تصريح الناطق الرسمي باسم الحكومة والوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان مصطفى بايتاس، أول أمس السبت، الذي قال فيه أن ”الحكومة ترفض الاقتراض من الخارج ورهن الأجيال القادمة، كذبة يستحق عليها دخول كتاب كينيس للأرقام القياسية كأكبر كذبة في التاريخ، بل يمكن تسميتها بكذبة القرن، لأن الوزير يعلم أن حكومة أخنوش وفي ظرف تسعة أشهر على تعيينها اقترضت ما لم تقترضه أية حكومة مغربية”.

وقدم شارية، ضمن تدوينة نشرها أمس الأحد على حسابه الرسمي بموقع ”فيسبوك”، تفاصيل ما اعتبره ”رهن للحرث والنسل المغربي وأجياله المتعاقبة لأكثر من 200 سنة”، حيث ذكر أنه بتاريخ 30 دجنبب 2021 اقترض رئيس الحكومة عزيز أخنوش من الوكالة الفرنسية للتنمية مبلغا قدره مائتي مليون أورو أي ما يعادل 2.114.156.172.00 درهم.

وزاد إسحاق شارية، أنه ”في دجنبر 2021 ويناير 2022 سيقترض أخنوش من البنك الإفريقي للتنمية ما مجموعه مائتين وإثنين وخمسون مليونا وثلاثون ألف أورو أي ما يعادل 2.664.153.900,15 درهم”، بينما ”اقترض المسؤول ذاته بتاريخ 18 أبريل 2022 من البنك الأوروبي للإستثمار مبلغ سبعة وثلاثون مليون وخمسمائة ألف أورو أي ما يعادل 396404282.25 درهم”، وفقا للأمين العام للحزب المغربي الحر.

“وبتاريخ 28 أبريل 2022 اقترض رئيس الحكومة عزيز أخنوش، من صندوق أوبيك للتنمية مبلغ مائة مليون دولار أي ما يعادل 1.002.250.000.00 درهم، وفي 24 ماي 2022 اقترض من البنك الأوروبي للإستثمار مبلغ مائة واثنين مليون وخمسمائة ألف أورو أي ما يعادل 1.083.505.038.15 درهم”، يضيف شارية.

وأبرز شارية ضمن نفس التدوينة، أن أخنوش اقترض في 23 مارس 2021 من البنك الدولي للإنشاء والتعمير مبلغ ثلاثمائة وستة وثمانين مليون ومائتي ألف أورو أي ما يعادل 4.082.435.568,13 درهم، بالإضافة إلى قرض يوم 31 ماي 2022 من الوكالة الفرنسية للتنمية بقيمة مائة مليون أورو أي ما يعادل 1.057.078.086.00 درهم.

وأكد شارية، أن كل هذا يأتي في وقت تستمر فيه ”سلسلة الإقتراض ورهن المغرب للخارج والأبناك والمؤسسات الدولية”، وفي المقابل تنامي ثروة أخنوش قائلا: ”أما الغريب فشركات رئيس الحكومة وثروته تحقق سنويا فائضا في الأرباح بملايير الدراهم وليس عليها أية ديون لا داخلية ولا خارجية، فما قول عبد الإله بنكيران المستشار السري لسي أخنوش وعصابة المرقة والمؤثرين المأجورين في كل هذا المال السايب؟”.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى