سياسة

سانشيز يشيد بتعاون المغرب ويحمل مسؤولية مأساة مليلية لمافيات الاتجار بالبشر

[ad_1]

حمّل رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، اليوم السبت “المافيات التي تعمل في مجال الاتجار بالبشر” مسؤولية المأساة التي حدثت في جيب مليلية المحتلة، شمال المغرب، والتي أدت إلى مقتل 18 مهاجرا من إفريقيا جنوب الصحراء، مستنكرا “الاعتداء على وحدة أراضي” إسبانيا.

وقال سانشيز في مؤتمر صحافي اليوم في مدريد “إذا كانت هناك جهة مسؤولة عن كل ما حدث على الحدود، فهي المافيات التي تتاجر بالبشر”.

ونوه سانشيز، أمس الجمعة، بتعاون المغرب لمحاولة وقف الاعتداء “العنيف والمنظم” على السياج الحدودي لمدينة مليلية، وفق ما نقلته صحف إسبانية.

وقضى 18 مهاجرا من أصول إفريقيّة الجمعة خلال محاولتهم اقتحام السياج الحدودي انطلاقًا من المغرب للعبور نحو جيب مليلية الإسباني، وفق حصيلة جديدة نشرتها السلطات المغربيّة المحلّية مساء الجمعة.

وقالت السلطات المحلّية في إقليم الناظور إنّ “13 مهاجرا غير شرعيّين سبق أن أصيبوا خلال الهجوم على مدينة مليلية قد فارقوا الحياة مساء اليوم متأثّرين بجروحهم الخطيرة”، بالإضافة إلى خمسة تأكّدت وفاتهم في وقت سابق من اليوم نفسه.

وكانت حصيلة أوّلية قدّمتها السلطات أفادت بمقتل خمسة وإصابة 76، بينهم 13 حالهم خطرة، في صفوف المهاجرين، مشيرةً أيضًا إلى وجود 140 إصابة في صفوف الشرطة، بينها خمس إصابات خطرة.

وأصيب أيضا “140 من أفراد قوات الأمن بجروح متفاوتة الخطورة، من بينهم 5 إصابات خطيرة”، وفق المصدر نفسه.

وشارك في هذه المحاولة نحو ألفي مهاجر وهي الأولى منذ عودة العلاقات إلى طبيعتها في منتصف مارس بين مدريد والرباط إثر خلاف دبلوماسي استمر قرابة السنة.

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى