سياسة

جهة الدار البيضاء سطات تستقبل قافلة البرلمان المتنقل

[ad_1]

حطت قافلة البرلمان المتنقل في محطتها الخامسة، أمس السبت، بجهة الدار البيضاء، وذلك بمبادرة من حكومة الشباب الموازية، ويأتي تنظيم هذه القافلة، التي تنظم، على مدى يومين، بشراكة مع مؤسسة “فريدريش ناومان من أجل الحرية”.

وفي كلمة له بمناسبة الجلسة الافتتاحية عبر سباستيان فاخت المدير المقيم للمنظمة الألمانية فريديريش فريدريش ناومان من أجل الحرية عن فخره بالشراكة مع حكومة الشباب الموازية وبما حققته حكومة الشباب الموازية من نتائج وإنجازات، عبر تتبع السياسات العمومية وتقييمها، وتقديم البدائل الواقعية، وكذا تأطير آلاف الشباب عبر التراب الوطني منذ إحداثها سنة كتجربة متفردة.

أكد على الدور الريادي الذي قامت به حكومة الشباب من خلال مشروع قافلة البرلمان المتنقل والذي ساهم في تأطير الشباب في مختلف الجهات التي مر منها بداية من جهة فاس مكناس وجهة بني ملال خنيفرة وجهة مراكش آسفي وجهة سوس ماسة وصولا اليوم إلى جهة الدارالبيضاء سطات.
من جهته، عبر عبداللطيف الزاوي، ممثل رئيس مجلس النواب، عن شكره لحكومة الشباب الموازية ، وعن افتخاره بهذه التجربة الرائدة على المستوى الوطني، والتي “تحاول أن تقرب وتعطي فرصة لشباب الجهة ليتعرفوا على المؤسسة التشريعية وعلى ما تقوم به من أدوار في تقييم السياسات العمومية، وتشريع القوانين”.
وفي كلمة تنظيمية القتها، بشرى طهاري، رئيسة الحكومة الجهوية للشباب لجهة الرباط سلا القنيطرة، أشادت، بتجربة البرلمان المتنقل واعتبرتها مبادرة رائدة في تكوين الشباب وتأطيرهم.

وعبرت بالمناسبة على شكرها لشركاء الحكومة في نجاح هذه الدورة وان حكومة الشباب الموازية وباقي جمعيات المجتمع المدني تعمل من اجل تفعيل أمثل للمقتضيات الدستورية في الشق المرتبط بتعزيز الديمقراطية التشاركية، كما أكدت عن استعداده المجلس التفاعل مع مقترحات وأفكار الشباب والسعي نحو رفعها إلى مؤسسة مجلس المستشارين لإسماع صوتهم.
المتحدثة ايضا نوهت بهذه التجربة الشبابية التي يتم من خلالها ضمان مشاركة الشباب والهيئات المدنية في اتخاذ القرارات في السياسات العمومية التنموية، وتتبع تنفيذها وتقييمها، قصد تحقيق الحكامة الجيدة في تدبير الشأن العام والقرب المستمر من انشغالات الفئات الشبابية.

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى