رياضة

هذه نقاط قوة لبؤات الأطلس وهن يواجهن جنوب افريقيا غدا

هذه نقاط قوة لبؤات الأطلس وهن يواجهن جنوب افريقيا غدا

هذه نقاط قوة لبؤات الأطلس وهن يواجهن جنوب افريقيا غدا:

تطمح لبؤات الأطلس، إلى كتابة التاريخ عندما يواجهن جنوب إفريقيا غدا السبت، على أرضية مركب مولاي عبد الله بالرباط، بداية من الساعة التاسعة ليلا، في نهائي كأس الأمم الإفريقية، بعدما حققن مسبقا التأهل إلى نهائيات كأس العالم أستراليا ونيوزيلندا 2023.

وسيفرز النهائي غدا السبت، بطلا جديدا للقارة الإفريقية، بعدما سيطرت سيدات نيجيريا على اللقب في 11 مناسبة من أصل 13 نسخة، واخترقت غينيا الاستوائية قائمة المتوجين بلقبين.

وتريد رفيقات غزلان الشباك، استغلال عامل الأرض والجمهور لتحقيق اللقب الإفريقي للمرة الأولى في تاريخهن، حيث ستسعى لاعبة الجيش الملكي الشباك، إلى مواصلة تألقها بغية إهداء اللقب إلى والدها الراحل العربي الشباك نجم منتخب “أسود الأطلس” في السبعينيات.

وفي هذا الصدد، قالت الشباك “كان أبي يدعمني بقوة منذ صغري. كان يرى في اللاعبة الموهوبة التي تصلح لأن تكون لاعبة كرة قدم في المستقبل”، وأردفت “لقد عملنا لسنوات من أجل هذه اللحظة وتحقيق هذا الإنجاز، تأهلنا لكأس العالم ونهائي البطولة لا يعني أن المنافسة انتهت”.

ويمتلك بيدروس قائمة واسعة من الخيارات في تشكيلته، ولا سيما الشباك والرميشي والعيان، فضلا عن بعض المحترفات مثل مدافعة نانت الفرنسي إيفا أليس، لاعبة وسط ليفانتي الاسباني ياسمين امرابط ونجمة وسط سان مالو الفرنسي سلمى أماني وسناء المسعودي وفاطمة تكناوت لاعبتي الجيش الملكي.

وأكد رينالد بيدروس، مدرب المنتخب الوطني المغربي النسوي، أنه سعيد رفقة اللاعبات والطاقم بأكمله بما قدمته اللبؤات في المربع الذهبي أمام نيجيريا، وتحقيق التأهل إلى النهائي.

وتابع بيدروس، أن المنتخب المغربي النسوي سيقدم كل ما لديه للذهاب إلى أبعد مستوى، مشيرا إلى أنه لا يجب التفكير في هذه اللحظات بل يجب عيشها، ثم بعدها يكون التحضير للنهائي أمام جنوب إفريقيا الذي سيلعب السبت المقبل.

وأضاف مدرب لبؤات الأطلس، أن منتخب جنوب إفريقيا يلعب بشكل جيد، وأن كل مباراة صعبة، وهذا النهائي سيكون رائعا وسيتم الاستعداد له بشكل جيد، متمنيا أن يتم تقديم نهائي رائع للاعبات وللبلد وللجميع.

وختم بيدروس تصريحاته، بالإشارة إلى أنه من الضروري الحفاظ على الحماس، وعلى الحلم والرغبة، وقبل كل شيء استخراج الضغط السلبي الذي قد يكون لديه علاقة بكلمة نهائي، موضحا أنه عليك أن تلعب مباراة كرة قدم لتفوز بها، لكن يجب إخراج من أذهان اللاعبات أنها مباراة نهائية، واعتبارها كآخر مباراة لهن في الموسم لتحقيق الفوز.

وفي السياق ذاته، رأت لاعبة توتنهام الانكليزي روزيلا العيان، أن المباراة ضد جنوب إفريقيا لن تكون سهلة، كون أن المنتخب الخصم يتوفر على لاعبات بإمكانيات جيدة، ولهذا ينبغي عليهم التركيز على ذلك ودخول المواجهة من أجل تحقيق الفوز واللقب لإسعاد الجماهير المغربية.

وعودة إلى تفاصيل بلوغ المنتخب الوطني المغربي إلى نهائي كأس الأمم الإفريقية للسيدات، فقد تمكنت اللبؤات من إنهاء دور المجموعات بتحقيق العلامة الكاملة “تسع نقاط”، بعد الانتصار على كل من بوركينافاسو والسنغال بهدف نظيف، وأوغندا بثلاثة أهداف لهدف، فيما تجاوزن بوتسوانا في الربع بهدفين لهدف، قبل أن يفزن على حامل اللقب في المربع الذهبي بالضربات الترجيحية.

وفي الجهة المقابلة، بدأت سيدات جنوب إفريقيا بطولة كأس الأمم الإفريقية، بتحقيق الانتصار على نيجيريا بهدفين لهدف، وعلى بوروندي بثلاثة أهداف لهدف، وبوتسوانا بهدف نظيف، محققات كذلك العلامة الكاملة في دور المجموعات، فيما تجاوزن تونس في ربع النهائي بهدف نظيف، وزامبيا في المربع الذهبي بالنتيجة ذاتها.

جدير بالذكر أن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، كان قد رفع جوائز البطولة بنسبة 150% بواقع 2.4 مليون دولار بينها نصف مليون دولار للفائز باللقب، مقابل 300 الف دولار للوصيف.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى