مجتمع

نقابيون: الحكومة بمراكمة الأرباح على حساب القدرة الشرائية للمغاربة

نقابيون: الحكومة بمراكمة الأرباح على حساب القدرة الشرائية للمغاربة

نقابيون: الحكومة بمراكمة الأرباح على حساب القدرة الشرائية للمغاربة:

اتهم نقابيون الحكومة بنهج سياسات تتعارض والقدرة الشرائية لفئات عريضة من المجتمع من خلال استمرار وضعية الغلاء المسجل على مستوى أسعار أغلب المواد الأساسية على رأسها المحروقات.

 

نقابة “الكونفدرالية الديمقراطية للشغل” أكدت أن القدرة الشرائية للمواطنين عرفت ضربات مزلزلة في ظل تجميد عام للأجور، وجمود ممنهج للحوار الاجتماعي واستمرار التضييق المتواصل على الحريات النقابية.

 

وقال مصطفى زمزم عضو المكتب التنفيذي للنقابة، أن الحكومة اعتمدت سياسات ذات عقيدة رأسمالية تهتم بمراكمة الربح وتغليب التوازنات الماكرو اقتصادية على التوازنات الاجتماعية، على حساب القدرة الشرائية للمغاربة.

 

وأكد المتحدث خلال مداخلة له ضمن فعاليات يوم دراسي نظمته النقابة، بمجلس المستشارين، حول “مشروع النظام الأساسي لمستخدمي المقاولات المنجمية”، عند الوضع الدولي والاقليمي الذي يعيش أزمات متعددة الأبعاد وعميقة الأثر، لافتا أن المغرب ليس بمنأى عما يعرفه الوضع من تغيرات ساهمت في ارتفاع نسب التضخم والبطالة، داعيا الحكومة إلى إعمال مقاربة الحوار الاجتماعي وبناء حقيقي للدولة الاجتماعية القادرة على مواكبة تحولات وصدمات المستقبل.

 

وترقب الكونفدرالية الديمقراطية للشغل”وفق المتحدث إلى مخرجات اتفاق 30 أبريل 2022 وميثاق الحوار الاجتماعي المنبثق عنه، وتصنفه في خانة الفرص التي لا يجب إهدارها لبناء منظومة متكاملة للحوار الاجتماعي المفضي لنتائج حقيقية.

 

وشدد على أهمية تعديل النظام الأساسي لمستخدمي قطاع المعادن، اعتبارا لأهمية القطاع بالنسبة للاقتصاد الوطني نظرا لحجم معاملاته ومساهمته في الناتج الوطني الخام وكذلك حجم التشغيل الذي يوفره وأيضا الى خصوصياته المتميزة بصعوبة ظروف العمل والاحتمالات المرتفعة لوقوع حوادث الشغل والاصابة بالأمراض المهنية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى