سياسة

مصدر من حماس: لقاء هنية وعباس مع الرئيس الجزائري “بروتوكولي” وبدون نتائج

مصدر من حماس: لقاء هنية وعباس مع الرئيس الجزائري “بروتوكولي” وبدون نتائج

مصدر من حماس: لقاء هنية وعباس مع الرئيس الجزائري “بروتوكولي” وبدون نتائج:

وكالة الأناضول 

قال مسؤولون وخبراء فلسطينيون، إن اللقاء الذي جمع الرئيس محمود عباس برئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” إسماعيل هنية، في الجزائر، يوم الثلاثاء، كان “بروتوكوليا”، مستبعدين أن ينجم عنه “أي تطورات” لها علاقة بملف المصالحة.

 

ومساء الثلاثاء، عقد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، لقاءً جمع “عباس” مع “هنية”، في قصر المؤتمرات غرب العاصمة الجزائر على هامش مشاركتهما في احتفالات الذكرى الستين لاستقلال البلاد عن فرنسا في 5 يوليوز 1962.

 

وكان “عباس” قد وصل إلى الجزائر، الإثنين، فيما سبقه “هنية” إلى هناك، مساء الأحد، للمشاركة بالاحتفالات.

 

ويعدّ هذا اللقاء الذي جمع عباس بهنية، الأول من نوعه، منذ 28 أكتوبر 2016 حينما التقى الزعيمان في العاصمة القطرية، الدوحة.

 

وعقب الاقتتال الذي تفجّر في يونيو 2007، انقسمت أراضي السلطة الفلسطينية إلى منطقتين، تخضع الأولى وهي الضفة الغربية لإدارة حركة “فتح” بزعامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، فيما تسيطر حركة حماس على قطاع غزة.

 

ومنذ ذلك التاريخ، فشلت العديد من محاولات رأي الصدع بين الجانبين.

 

لقاء شكلي

 

يقول منير الجاغوب، رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم بحركة فتح، إن اللقاء الذي جمع عباس وهنية في الجزائر، “شكلي ولم يتم التطرق خلاله للملف الفلسطيني الداخلي”.

 

وأضاف في حوار خاص مع وكالة الأناضول: “لم يتم الحديث حول أي شيء خلال اللقاء له علاقة بملف المصالحة، أو الوضع الفلسطيني الداخلي”.

 

بدوره، قال مصدر في حركة “حماس”، إن هذا اللقاء “بروتوكولي، وجاء بطلب خاص من الرئيس الجزائري”.

 

وأضاف، المصدر الذي رفض الكشف عن هويته لوكالة الأناضول: “لم يترتب على اللقاء أي نتائج، وليس له أي امتدادات أو تداعيات”.

 

ونفى المصدر وجود أي جهود جديدة، على صعيد إحياء ملف المصالحة الفلسطينية.

 

لا ترتيبات جديدة

 

من جانبه، نفى حازم قاسم، المتحدث باسم حركة “حماس” في غزة وجود أي ترتيبات لعقد لقاء ثنائي بين عباس وهنية.

 

وأضاف قاسم لوكالة الأناضول إن “لقاء أمس كان على هامش حضور احتفالات الجزائر، وتقديرا للدور الجزائري المُميز لصالح القضية الفلسطينية”.

 

كما قال إبراهيم المدهون، المحلل السياسي ومدير عام مؤسسة فيميد للإعلام، إن “الوضع الفلسطيني معقّد، ولا يمكن أن يتم حلّه من خلال لقاء أو أكثر”.

 

وأضاف المدهون لوكالة الأناضول إن اللقاء الأخير كان “وديا، وجاء بطلب من الرئاسة الجزائرية”.

 

وتابع: “من المبكر الحديث عن أي نتائج لهذا اللقاء، الذي يعدّ اختراقا بحيث لم يُتح لأحد منذ سنوات، جمع قيادات على هذا المستوى الرفيع، كما أنه تجاوز حالة الجمود وربما حل بعض الإشكاليات”.

 

واستدرك قائلا: “لكن الوصول إلى خارطة طريق للحل المشكلات الفلسطينية، والذهاب للانتخابات وترتيب البيت الفلسطيني، بحاجة إلى المزيد من الوقت”.

 

مجاملة للجزائر

 

من جانبه، يرى بلال الشوبكي، رئيس قسم العلوم السياسية بجامعة الخليل، أن اللقاء الذي جمع عباس وهنية في الجزائر، لا يشير إلى وجود أي تقدم في ملف المصالحة.

 

وأردف: “هذه الصور التي تم نشرها عن اللقاء، هي مجاملة للقيادة الجزائرية، ولا تُحدث تقدما في ملف المصالحة”.

 

واستبعد الشوبكي إحداث أي اختراق في ملف المصالحة، بعد هذا اللقاء، قائلا إن “الإشكاليات الموجودة في هذا الملف، مُتجذّرة، ولا يمكن حلها من خلال لقاء النخب السياسية”.

 

واستكمل قائلا: “هناك انقسام مؤسساتي وأمني، انقسام في كافة نواحي الحياة، لا تتم إلا بالتوافق والمناقشة وليس بالمجاملات”.

 

ويتفق أحمد رفيق عوض، رئيس مركز القدس للدارسات المستقبلية في جامعة القدس، مع الشوبكي، حيث يقول إن هذ اللقاء “لا يؤسس لانطلاقة حقيقية لاستعادة مفاوضات المصالحة كما أنه لا يشكّل خطوة دراماتيكية يمكن البناء عليها”.

 

وأضاف: “اللقاء بروتوكولي فرضته اللحظة والمكان والمجاملة”.

 

وأوضح أن هذا اللقاء لا يمكن “إدراجه ضمن جهود المصالحة الفلسطينية”، ومن غير المتوقع أن يترتب عليه “أي نتائج”.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى