مجتمع

مستشفى سطات كُلشي باغي يْوَّلِّي طبيب والأمن يعتقل ممرضة مزورة

مستشفى سطات كُلشي باغي يْوَّلِّي طبيب والأمن يعتقل ممرضة مزورة

مستشفى سطات كُلشي باغي يْوَّلِّي طبيب والأمن يعتقل ممرضة مزورة:

هبة بريس_ سطات

علمت هبة بريس من مصادرها، أن عناصر الأمن الولائي بسطات تمكنت اليوم الثلاثاء من اعتقال شابة يشتبه في كونها ممرضة مزورة تقوم بتقديم خدمات طبية للمرضى داخل قسم المستعجلات بمستشفى سطات في انتظار الكشف عن باقي تفاصيل الواقعة.

الشابة التي تم وضعها تحت تدابير الحراسة النظرية بتعليمات من النيابة العامة، جاء توقيفها من قبل مصالح الأمن بناء على معطيات تفيد بأن شابة تقوم بدور ممرضة دون أن تسلك المساطر القانونية ودون أن يكون اسمها مدرجا ضمن الأطر العاملة بالقسم، مدعية أنها ممرضة متدربة، مستغلة الوضع القائم داخل قسم المستعجلات الذي يعرف فوضى عارمة عنوانها البارز ” كلشي باغي يكون طبيب أو ممرص” بحيث يكفي المرء أن يلبس وزرة وقرقابة في رجليه وغطاء على رأسه أن يقوم بدور الإطار الطبي.
ويذكر، أنه وأمام التلكؤ في تعيين مدير رسمي على رأس إدارة المستشفى، وفي ظل تفاقم العديد من المشاكل والاكراهات اليومية، يبقى قسم المستعجلات الملاذ الوحيد للمواطنين والفقراء الباحثين عن العلاج، إذ يتحول في معظم الأحيان إلى ما يشبه حلبة للمصارعة والصراخ والتدافع والسباق نحو ولوج قاعات الفحص من قبل المواطنين ومرافقيهم.

ويرى عديدون أن مستشفى الجهوي الحسن الثاني بسطات وعلى الرغم من النقص الحاد في الموارد البشرية إلا أنه لازال يصارع من أجل البقاء ويقدم خدماته للطبقة الفقيرة من حاملي بطاقات راميد وغيرهم، لكنه يعيش على وقع المعاناة الحقيقية المتمثلة في النقص الحاد في الكوادر الطبية من أطباء مختصين مقيمين وممرضين ناهيك عن الغيابات المتكررة لبعض أطره، بالاضافة إلى تبني بعض أطباء المداومة بقسم المستعجلات سياسة تصدير المرضى صوب مصحات خاصة، أو إلى مستشفيات البيضاء دون استشارة أطباء الاختصاص.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى