حوادث

ماء العينين: عكس ما حاول أخنوش وآلته التواصلية الفاشلة الإقناع به ثبت أن حكومته بدون امتداد شعبي

ماء العينين: عكس ما حاول أخنوش وآلته التواصلية الفاشلة الإقناع به ثبت أن حكومته بدون امتداد شعبي

ماء العينين: عكس ما حاول أخنوش وآلته التواصلية الفاشلة الإقناع به ثبت أن حكومته بدون امتداد شعبي:

انضمت البرلمانية السابقة، والقيادية في حزب العدالة والتنمية، أمينة ماء العينين ، إلى الحملة المتواصلة على منصات التواصل الاجتماعي والمطالبة بخفض أسعار المحروقات ورحيل رئيس الحكومة عزيز أخنوش.

وقالت ماء العينين في تدوينة على صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك، أن مطالبة الناس برحيل الحكومة عبر وسم ينتشر في مواقع التواصل الإجتماعي ليس ترفا، ولا يمكن أن يكون انسياقا غير واع مع مطلب غير واقعي، ولذلك لا تهم أسئلة من وراء الهاشتاج بقدر ما تهم الأسئلة حول الاحتضان الكبير الذي شهده من مختلف الفئات.

وحسب ماء العينين فإنه وعلى عكس ما حاول أخنوش وآلته التواصلية الفاشلة الإقناع به، ثبت أن حكومته بدون امتداد شعبي وبدون امتداد سياسي، بل إنها في اللحظات الصعبة بدون امتداد إعلامي رغم حملات الدعاية وشراء كل ما يتحرك على الأرض.

واعتبرت القيادية في العدالة والتنمية أن “الهاشتاجات” تعبيرات جديدة بحمولة سياسية لا يمكن تبخيسها أو الاستهانة بها، ولابد لحكومة أخنوش أن تستيقظ من وهم “الشرعية الإنتخابية” وأن تعلم أن نفاذ صبر الناس حقيقي، وأن منطق ” الهريف” و”اللهطة” الحقيقية، ومنطق الإفتراس المدعوم بتركيز السلطة والثروة في يد واحدة، يجب أن يتوقف، وأن أصحاب الرساميل يجب أن ينتبهوا إلى إشارات “التحت”.

وأضافت ماء العينين قائلة:”هاشتاج -أخنوش ارحل- قد لا يحمل دلالة الرحيل المؤسساتي الفعلي، وإن كان ذلك مشروعا في حد ذاته ويحدث في أعرق الديمقراطيات، لكنه إشارة قوية أن إفلات رئيس الحكومة تاجر المحروقات من المحاسبة الشعبية لن يستمر، وسيصعب دعمه وإنقاذه في كل مرة، لأن الأمر صار مكلفا ومحرجا حتى لمؤيديه الإفتراضيين”.

وختمت البرلمانية السابقة تدوينتها بالقول :”الحقيقة أنه لا يصح إلا الصحيح، وأن ما ينطلق خاطئا لا يمكن أن يكون صالحا ولا مصلحا”.

التدوينة ماء العينين: عكس ما حاول أخنوش وآلته التواصلية الفاشلة الإقناع به ثبت أن حكومته بدون امتداد شعبي ظهرت أولاً على بوابة نون الإلكترونية – عالم … بنقرة واحدة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى