سياسة

ماءالعينين: الانتخابات الجزئية أكدت أن وصفة 8 شتنبر تحولت لاختيار سياسي

[ad_1]

اعتبرت القيادية في حزب العدالة والتنمية، آمنة ماء العينين، أن نتائج الانتخابات الجزئية المعلنة يوم أمس تؤكد أن وصفة 8 شتنبر تحولت إلى اختيار سياسي وتدبيري لكل ما يتعلق بالعملية الانتخابية.

وقالت ماء العينين، في تدوينة على حسابها في منصة “فيسبوك”، إن الانتخابات الجزئية والتي مني فيها حزبها بخسارة كبرى أمام الأحزاب المنافسة، “تجريف السياسة، تجريد العملية الديمقراطية من كل معنى وتحويلها إلى آليات شكلية ودعائية، إعطاب الأحزاب المنبثقة من الشعب وإرغام أخرى على الموالاة السلبية لأحزاب السلطة التي سُلِّمت لها المقاليد لتقود إلى المجهول”.

وأردفت “انسحاب السياسيين وتواري المثقفين والإعلاميين، عزوف مخيف وسخط على الأوضاع يترجم في هاشتاغات… وفي الضفة المقابلة، صمت ولا مبالاة وإمعان في استفزاز الناس وتمادي في قتل المعنى”.

ودعت القيادية في حزب العدالة والتنمية “ما تبقى من أحزاب وهيئات تؤمن أنها ما تزال معنية بالتغيير والنضال الديمقراطي لإجراء قراءة متفحصة للواقع الذي صار مفروضا بآليات مدروسة، وأن تعلن مراجعات حقيقية لإعادة تصويب بوصلتها النضالية”.

وختمت تدوينتها “الأمور ليست على ما يرام، نرجو خيرا لهذا الوطن”.

وكانت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بمكناس وتعليقا على النتائج الأولي للانتخابات الجزئية التي جرت أمس الخميس 21 يوليوز 2022، قالت إنها سجلت عددا من الملاحظات “من خلال المعطيات الأولية”.

وسجل البيجيدي وجود “تهديد وطرد لمراقبي الحزب من مكاتب التصويت بالدخيسة قبل الشروع في فرز الأصوات من طرف بعض أعوان السلطة”.

كما قال الحزب إنه يسجل “عدم تسليم عدد من المحاضر الفرعية للمراقبين”، إضافة إلى “التلاعب بالنتائج في بعض المكاتب”.

وعبر الحزب في “بيان رقم 1” عن رفضه للأرقام الأولية المعلنة، مبررا ذلك بأنها “خيالية وغير حقيقية ولم تسجل في نسبة الإقبال على التصويت بهاته الجماعات وتتعارض مع النسبة العامة للتصويت على مستوى عمالة مكناس”.

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى