مجتمع

فعاليات أمازيغية تضغط بخطوة رمزية لإقرار رأس السنة الأمازيغية

فعاليات أمازيغية تضغط بخطوة رمزية لإقرار رأس السنة الأمازيغية

فعاليات أمازيغية تضغط بخطوة رمزية لإقرار رأس السنة الأمازيغية:

قررت فعاليات أمازيغية بالمغرب رفع العلم الأمازيغي على الشرفات وأسطح المنازل ومقرات العمل للضغط على الحكومة من أجل إقرار رأس السنة الأمازيغية (13 يناير) عيدا وطنيا ويوم عطلة مؤدى عنه.

واعتبرت المبادرة التي أطلقها المحامي والناشط الأمازيغي، أحمد أرحموش، أن الخطوة تأتي كاحتجاج رمزي بعد مماطلة السلطات في إقرار هذه المناسبة عيدا وعطلة رسمية في البلاد. ولم تحدد المبادة تاريخا محددا لتلك الخطوة.

وتعالت أصوات النشطاء الأمازيغ في البلاد مجددا مطالبة السلطات باعتماد العام الأمازيغي المقبل عيد رسميا، خصوصا بعد مرور 11 عاما على دسترة اللغة الأمازيغية.

وانتقدت فعاليات حقوقية العام الماضي، “تهرب” الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بيتاس، من أسئلة الصحافيين بشأن ترسيم الاحتفال برأس السنة الأمازيغية أو “إيض يناير”، مكتفيا حينها بالقول “سنحتفل جميعا بهذا اليوم”.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى