رياضة

غرف تعذيب جنوب إسبانيا مخصصة لاستجواب خصوم مافيا أوربية يقودها مغاربة

غرف تعذيب جنوب إسبانيا مخصصة لاستجواب خصوم مافيا أوربية يقودها مغاربة

غرف تعذيب جنوب إسبانيا مخصصة لاستجواب خصوم مافيا أوربية يقودها مغاربة:

قالت صحيفة Vozpopuli الإسبانية، إن الشرطة اكتشفت غرف تعذيب مخبأة في منازل فاخرة تابعة لمافيا المخدرات Mocro Maffia في منطقة Costa Del Sol بالجنوب الإسباني.

وكشفت الصحيفة الإسبانية أن الأمر لا يتعلق بـ”فيلم رعب، رغم أنه قد يبدو كذلك، فالغرفة ذات جدران مبطنة وتضم أدوات للتعذيب وكراسي لشل حركة ضحايا شبكة Mocro Maffia المغربية الجزائرية الناشطة في هولندا وبلجيكا والمتخصصة في تهريب الحشيش”.

ونقلت الصحيفة عن السلطات الأمنية الإسبانية قولها، إن هذه الغرف عازلة للصوت ومجهزة بجميع أنواع أدوات التعذيب وليست معروفة لجميع أعضاء المنظمة الإجرامية”، موضحة أن الشرطة الإسبانية اكتشفت إحدى “غرف التعذيب” خلال عملية لمكافحة المخدرات.

وتتصدر تجارة المخدرات وغسيل الأموال وتصفية الحسابات بالقتل أنشطة Mocro Maffia، حيث ينشط “باروناتها”، (أغلبهم من أصول مهاجرة)، بالخصوص في المدن الهولندية الكبرى، وشعارهم “من يتكلَّم يُقتَل”، حيث امتدت يد القتل لهذه المافيا، إلى صحفيين ومحامين كما طالت الاغتيالات التي يقومون بها خارج حدود هولندا، لتشمل كل التراب الأوربي، بل ونفذت عمليات اغتيال في المغرب.

وتسعى السلطات الهولندية لتفكيك هذه المافيا الدولية، التي يُرجح أن زعيمها هولندي من أصول مغربية، اسمه رضوان التاغي، ومن أجل ذلك رصدت هولندا ميزانية هائلة وموارد بشرية كبيرة، لكن ذلك يبقى ممتنعاً، مع دوام استقطاب المافيا للشباب من أقليات عرقية في البلاد، والذين يعيشون في أغلبهم وضعية اجتماعية صعبة، وتفككاً أسريا.

واعتقل رضوان التاغي بدبي سنة 2019 بتنسيق مغربي هولندي، بعد أن أصبح أكثر المجرمين المطلوبين في هولندا، إذ رصدت الشرطة الهولندية للإيقاع به مكافأة تعدت 100 ألف يورو، ويستحوذ التاغي وشبكته على ثلث تجارة المخدرات في أوربا، وأنه المسؤول عن 100 ألف كيلوجرام من الكوكايين يجرى تهريبها إلى ميناء روتردام كل عام، حسب تقديرات السلطات الهولندية.

ويتابع التاغي بالتخطيط لـ6 عمليات إطلاق نار قاتلة، إضافة إلى سبع عمليات أخرى، أغلب جرائم القتل هذه تدخل في خانة تصفية الحسابات وإسكات الأفواه التي تهدد نشاطه، وأبرز ضحاياه كان الصحفي الاستقصائي الهولندي المختص في كشف خبايا المافيات الإجرامية، بيتر آر دي فريس، الذي تلقى خمس رصاصات من بينها واحدة في الرأس قضى على إثرها.

ونفذت عصابة التاغي اغتيالاً ضد المحامي ديريك ويرسوم، محامي الشاهد الرئيسي في محاكمة زعيم العصابة، كما كانت المنفذة لعملية إطلاق نار بمقهى “La Créme” بمدينة مراكش سنة 2017، والتي تبين بعدها أنها جريمة تصفية حسابات بين المافيا، كما حذرت معلومات استخباراتية، نونبر الماضي، من تخطيط Mocro Maffiaبخطف رئيس الوزراء الهولندي مارك روت، ووفق ذلك شددت الشرطة الهولندية الحراسة على رئيس الوزراء، كما منعته من ركوب الدراجة الهوائية خلال ذهابه إلى العمل.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى