جهوي

عيد الأضحى مناسبة لانتعاش بعض المهن الموسمية بطنجة

عيد الأضحى مناسبة لانتعاش بعض المهن الموسمية بطنجة

عيد الأضحى مناسبة لانتعاش بعض المهن الموسمية بطنجة
:

على غرار باقي مدن وجهات المغرب، تشهد مجموعة من المهن الموسمية انتعاشا ملحوظا بطنجة خلال فترة عيد الأضحى بسبب زيادة الطلب على بعض الخدمات والمنتجات ذات الصلة بهذا العيد الديني.

وسط أحياء مدينة البوغاز وبالقرب من أسواق المواشي، شرع مجموعة من الشباب في عرض لوازم ذبح وإعداد وحفظ وطبخ أضحية العيد، وهي مجموعة من المنتجات يحرص السكان على اقتنائها أو إعدادها سلفا استعدادا ليوم النحر.

بحي الادريسية بطنجة، وأيضا بباقي الأسواق المنتشرة بالأحياء، تعرض لوازم إعداد الأضحية بمداخل المحلات التجارية وعلى الأرصفة، ومن بينها العلف والتبن الكفيل بإطعام الأضحية إلى غاية يوم النحر، ثم السكاكين والسواطير والأحبال والشوايات وسيخان الحديد والفحم الخشبي (الفاخر) ومواد إشعال النيران والكوانين، وأكياس البلاستيك الخاصة بالتجميد أو جمع النفايات. هنا كل ما يخطر على بالك لترتيب يوم النحر وما بعده.

في جولة بسوق الحرارين النموذجي لبيع الأضاحي جنوب طنجة، يترقب عدد من أرباب المهن الموسمية الإقبال المتزايد للمواطنين على اقتناء الماشية من أجل الترويج للسلع المطلوبة خلال هذه الفترة، فتجد إلى جانب تجار الماشية تجار لوازم إعداد الأضاحي.

أحد تجار العلف أقر في دردشة مع قناة M24، التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه يأتي كل سنة إلى هذا السوق لبيع رزم نبات “الفصة” وباقي أنوع العلف، مشيرا إلى أنه “يبحث عن رزقه في هذه السوق وعن توفير ما يكفيه لاقتناء أضحية أيضا، فمدة الرواج لا تتجاوز الأسبوع، وأثمان الأضاحي عرفت بعض الارتفاع ما أثر على الرواج”.

غير بعيد عنه، نصب أيوب، الذي اعتاد القدوم من مدينة الجديدة إلى طنجة كل سنة، رواقا يبيع فيه الحبال من مختلف الألوان والسكانين والسواطير بأحجام متفاوتة والشوايات والكوانين المعدنية.

يقول أيوب “نسترزق الله كل سنة في سوق طنجة، لكن هذا العام ما زال الإقبال ضعيفا، نعرض البضاعة في انتظار الزبائن، الحركة شبه متوفقة، نبيع الشوايات والمجامر وباقي اللوازم وفحم الإشعال، لكن وتيرة البيع بطيئة”.

للفحم الخشبي أيضا حصة كبيرة في التجارة الموسمية لعيد الأضحى، إذ تختص مجموعة من القرى في إنتاجه انطلاقا من جذوع الأشجار وفروعها التي تهاوت على مدار العام، ثم جمعه وتسويقه بالمدن. فالعيد “الكبير” فرصة لمربي الماشية لتصريف الأغنام والماعز، وللمزارعين لتسويق فائض التبن والأعلاف، ولصناع الفحم لبيع الإنتاج.

ينتج الفحم الخشبي عادة بداية فصل الخريف بالمجالات الترابية الجبلية والقروية، ثم يصرف في كبرى حواضر جهة الشمال، أو يتم تخزينه إلى غاية زيادة الطلب عليه سواء مع بداية فصل الشتاء أو قبيل عيد الأضحى. ويميز الزبون جودة الفحم من خلال شكله وتماسك جزيئاته وأيضا عبر السؤال عن صنف الاشجار المستعمل في إنتاجه.

هذه المناسبة هي فرصة أيضا لمقدمي خدمات النقل من أجل الحصول على مدخول يكفيهم لتغطية النفقات المرافقة لعيد الأضحى، خاصة وأن الطلب على نقل البضائع بعد العيد يقل بسبب تباطؤ الدورة الاقتصادية.

العياشي ومحمد، سائقا دراجة ثلاثية العجلات يعملان على إيصال الأكباش إلى منازل أصحابها انطلاقا من سوق الحرارين، أشارا إلى أن ضعف وتيرة بيع الأضاحي أثر بدوره معاملات مقدمي خدمات النقل، على أمل أن تتحسن الوضعية مع اقتراب يوم العيد، راجين أن ينتعش وضع السوق وأن تستقر الأسعار في مستوى يرضي البائع والزبون.

هي مجموعة من المهن الموسمية غير المهيكلة التي تنتعش قبيل عيد الأضحى، لكنها تشكل حلقة ضمن سلسلة من المناسبات والمواسم التي تضمن لآلاف المغاربة موردا ماليا ومداخيل تساعدهم على مجابهة تكاليف الحياة على مدار السنة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى