سياسة

عطل يوقف إمدادات الغاز من الجزائر إلى إسبانيا

عطل يوقف إمدادات الغاز من الجزائر إلى إسبانيا

عطل يوقف إمدادات الغاز من الجزائر إلى إسبانيا:

أعلنت الجزائر اليوم الأحد، عن تعثر إمداداتها من الغاز لاسبانيا، بسبب عطل.

 

وأشارت وسائل إعلام رسمية اليوم الأحد، أن شركة الطاقة الحكومية سوناطراك الجزائرية قالت إن عطلاً أصاب خط أنابيب “ميدغاز” الذي يمد إسبانيا بالغاز الطبيعي.

وأضافت الشركة أن العطل وقع في الجهة التابعة لإسبانيا وإن مدريد تعمل على إصلاحه.

 

ويأتي هذا العطل بالتزامن مع اقتراج إسبانيا على شركائها الأوربيين، في سياق التضامن والاستجابة لمقترح المفوضية الأوربية المتعلق بإجراء خفض نسبته 15 في المائة من استهلاك الغاز الطبيعي بجميع البلدان خلال الفترة ما بين غشت والربيع المقبل، العمل على إمدادات الغاز الطبيعي، ومن ثم زيادة شحنات الغاز إلى بقية أوربا.

 

وقالت  وزارة التحول الإيكولوجي الإسبانية، أن إسبانيا تقترح تعزيز بنياتها التحتية، وأن تؤخذ صادرات الغاز نحو باقي دول الاتحاد الأوربي بعين الاعتبار مقارنة بالسنوات الخمس الماضية.

 

وكانت الجزائر قد هددت، في أبريل الماضي، بفسخ عقد نقل الغاز إلى إسبانيا إذا قامت مدريد بنقل الغاز الجزائري “إلى وجهة ثالثة”، في إشارة ضمنية إلى المغرب.

 

وفي 31 أكتوبر 2021، قررت الجزائر التخلي عن إمداد إسبانيا بالغاز عبر أنبوب “المغرب العربي- أوروبا”، الذي يعبر الأراضي المغربية، في أعقاب قطع العلاقات الدبلوماسية الذي أقدمت عليه الجزائر صيف 2021.

 

وحولت الجزائر إمدادات الغاز مع إسبانيا عبر أنبوب “ميدغاز” فقط، الذي يربط ميناء بني صاف الجزائري بألميريا الإسبانية، على أن تكون السفن الملاذ في حال تسجيل اختلالات تقنية أو عجز في الأنبوب الجديد.

 

ورغم تسارع الأحداث وإعلان الجزائر، مطلع يونيو الماضي، مقاطعتها التجارية لإسبانيا، في خضم أزمة سياسية ودبلوماسية متفاقمة بين البلدين منذ مارس الماضي، إثر قرار مدريد دعم خطة الحكم الذاتي في الصحراء المغربية، إلا أنها فضّلت إبقاء ورقة الغاز خارج الحسابات السياسية في هذه الفترة، بالرغم من عدم استبعاد استعمالها وفق مقتضيات الساعة، غير أن إقدام مدريد على نقل الغاز نحو المغرب عبر الأنبوب “المغاربي – الأوروبي”، قد تراه الجزائر ابتزازا جديدا من حكومة سانشيز، قد يعجل بانتهاء صبر الجزائر.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى