مجتمع

طلبة الطب يجددون رفضهم إدماج العائدين من أوكرانيا

طلبة الطب يجددون رفضهم إدماج العائدين من أوكرانيا

طلبة الطب يجددون رفضهم إدماج العائدين من أوكرانيا:

عبر طلبة الطب وطب الأسنان الصيدلة بالمغرب، عن رفضهم خطوة إدماج الطلبة العائدين من أوكرانيا في الجامعات المغربية، معتبرين هذه الخطوة تهديدا مباشر للتكوين بالنسبة لطلبة الطب.

وقالت اللجنة الوطنية لطلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة، في بلاغ لها، إن الطلبة وبالإجماع عبروا عن رفضهم المطلق لخطوة إدماج العائدين من أوكرانيا، مضيفة أن هذه الخطوة “اعتبروها مستحيلة التحقق نظرا للتهديد المباشر الذي تشكله بالنسبة لتكوين طلبة الطب، طب الأسنان والصيدلة في الكليات العمومية”.

وبررت اللجنة رفضها لإدماج الطلبة العائدين من أوكرانيا بـ”إشكالات ترتبط بضعف التأطير ومحدوديته وعدم توفر أرضية تداريب استشفائية تتناسب مع الأعداد المتوقعة للطلبة”.

وأكد الطلبة، “على عدم مشروعية هذه الخطوة من الأساس على المستويين القانوني والأكاديمي، وتضرب عرض الحائط المبدأ الدستوري الضامن لتكافؤ الفرص بين جميع أبناء المغاربة”.

وكان عبد اللطيف ميراوي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، كشف موعد تنظيم مباريات لإدماج الطلبة المغاربة العائدين من أوكرانيا.

وأوضح ميراوي، في معرض رده على سؤال برلماني حول “مصير الطلبة العائدين من أوكرانيا”، خلال جلسة للأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين، أنه سيتم تنظيم مختلف المباريات لإدماج الطلبة المعنيين، بعد عيد الأضحى مباشرة على أن يتم حل هذا الملف نهائيا الشهر المقبل.

وأفاد بأنه سيتم الأخذ بعين الاعتبار عدد المقاعد الممكن إضافتها من طرف كل مؤسسة خصوصا في مجالات الطب والصيدلة وطب الأسنان والبيطرة والهندسة المعمارية، إلى جانب الاعتماد على كل مؤسسات التعليم العالي العمومية والخاصة المعترف بها، من أجل المساهمة في هذا المجهود.

ووفق المتحدث نفسه، سيخضع الطلبة المسجلون بالسنة الأولى لكل سلك أو دبلوم، لنفس الإجراءات والشروط التي تسري على نظائرهم بالمغرب، بخصوص الترشيح والتسجيل بمؤسسات التعليم العالي على الصعيد الوطني.

وسيتم وفق وزير التعليم العالي، اعتماد مبدإ الاستحقاق حسب النقطة المحصل عليها في المباراة الوطنية وعدد المقاعد المتاحة بكل مؤسسة، وذلك فيما يتعلق بتوزيع الطلبة.

ولفت المسؤول الحكومي نفسه، إلى أنه سيتم اتخاذ إجراءات مصاحبة لمواكبة الطلبة الناجحين بكل مؤسسة، إلى جانب دراسة كل حالة على حدة بالنسبة للتخصصات في ميادين الطب والصيدلة وطب الأسنان والبيطرة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى