مجتمع

سطات وأجواء عيد الأضحى.. توزيع أكياس النفايات بطعم الزبونية

سطات وأجواء عيد الأضحى.. توزيع أكياس النفايات بطعم الزبونية

سطات وأجواء عيد الأضحى.. توزيع أكياس النفايات بطعم الزبونية:

علمت هبة بريس من مصادرها، أن معظم مواطني ومواطنات مدينة سطات، لم يتوصلوا بحصتهم من الأكياس البلاستيكية المخصص لجمع النفايات من مخلفات أضاحي العيد، مطالبين الجهات المعنية بالتحرك لانقاذ الموقف وتمكين المواطنين من دافعي الضرائب من الحصول على حصصهم من الاكياس البلاستيكية إسوة ببني جلدتهم من المواطنين المحظوظين الذين توصلوا بالكمية بعقر دارهم بطعم الزبونية والمحسوبية والقرابة الحزبية.

ويرى العديد من المتتبعين للشأن المحلي بالمدينة، أن من شأن التلكؤ في توزيع هذه الأكياس في الوقت المناسب من شأنه أن يغرق معظم الأحياء والشوارع والأزقة بالأزبال ومخلفات الذبائح تزامنا وعيد الأضحى الأبرك، مما سيساهم في خلق بيئة غير صحية، ناهيك عن تعميقه لحجم المعاناة التي سيعاني منها عمال النظافة من شرفاء المهنة الذين سيجدون أنفسهم أمام أكوام من النفايات وأطنان الأزبال التي ستضيع عنهم فرحة العيد مع صغارهم.

وقد صب العديد من نشطاء منصات التواصل الاجتماعي جم غضبهم على الجهات الوصية، بسبب عدم تسلم معظم المواطنين بالاحياء لحصصهم من هذه الكميات التي طغى عليها على حد تعبيرهم منطق الزبوبية تماشيا ومقولة ” باك صاحبي”، حيث استفاد العديد من المحظوظين فيما حرمت الاسر والعائلات بالاحياء الفقيرة والشعبية كحي سيدي عبد الكريم ميمونة ودرب عمر، ناهيك عن احياء اخرى كحي الخير ومجمعه، من الحصص ذاتها على الرغم من توفرها على كثافة سكانية جد هامة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى