سياسة

رئيس “CNI” السابق: الحكم الذاتي الحل حتى لا تموت ساكنة الصحراء جوعا

[ad_1]

ثمّن وزير الداخلية الإسبانية السابق، خوسيه بونو، التحول “التاريخي” لموقف حكومة مدريد من ملف الصحراء المغربية، مشدّدا على أن مبادرة الحكم الذاتي التي قدمها المغرب لحل النزاع المفتعل حول الصحراء هي الحل “الأكثر مصداقية والأكثر منطقية”.

وأشار بونو، الذي شغل منصب وزير الدفاع في حكومة إسبانيا بين عامي 2004 و2006، خلال حلوله ضيفا في برنامج على القناة السابعة “لا سيكستا”، إلى أن مبادرة الحكم الذاتي المغربية هي الأكثر مصداقية، وقد تم الاعتراف بها من قبل الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وإسبانيا”.

واعتبر وزير الدفاع الإسباني الأسبق والرئيس السابق لأجهزة المخابرات الإسبانية، أن تغيير الحكومة الإسبانية لموقفها من مغربية الصحراء بشكل صريح، هو قرار “ناجح” على كافة المقاييس.

وأبرز رئيس المخابرات الإسبانية السابق أن المبادرة المغربية للحكم الذاتي التي تُعبّر عن حسن نية المملكة، هي في الحقيقة “تفيد بلا شك ساكنة الصحراء التي تحتاج إلى حلول لا قرارات”، محذّرا في السياق ذاته من الفرضيات “الراديكالية”، التي لا تفيد أحدا باستثناء جبهة البوليساريو الانفصالية التي “لا شأن لها ديمقراطيا”.

وتابع المتحدث بالقول: “لقد سئم الصحراويون من أولئك الذين يعرضون عليهم قرارات الأمم المتحدة فقط. ساكنة المناطق الجنوبية للمغرب يرغبون في العيش لا أن يموتوا من الجوع، وبالتالي أكرر إنهم بحاجة إلى حلول وليس قرارات”.

وفي هذا الإطار، دعا بونو حكومة بلده ومؤسسات الدولة، إلى تمثين العلاقات مع المغرب، ذلك أنه بات من المهم أن “تتعايش إسبانيا مع جار جيد وصديق جيد وشريك استراتيجي مثل المغرب”.

ظهرت المقالة رئيس “CNI” السابق: الحكم الذاتي الحل حتى لا تموت ساكنة الصحراء جوعا أولاً على مدار21.

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى