رياضة

رئيسة العصبة الوطنية للكرة النسوية لـ”اليوم 24″: نفتخر بما حققه المنتخب النسوي في كأس إفريقيا وتأهله لكأس العالم انجاز تاريخي

رئيسة العصبة الوطنية للكرة النسوية لـ”اليوم 24″: نفتخر بما حققه المنتخب النسوي في كأس إفريقيا وتأهله لكأس العالم انجاز تاريخي

رئيسة العصبة الوطنية للكرة النسوية لـ”اليوم 24″: نفتخر بما حققه المنتخب النسوي في كأس إفريقيا وتأهله لكأس العالم انجاز تاريخي:

أكدت خديجة إلا، رئيسة العصبة الوطنية لكرة القدم النسوية، أن ما حققه المنتخب الوطني المغربي النسوي خلال مشاركته الأولى في بطولة كأس الأمم الإفريقية للسيدات، يدعوا للافتخار، منوهة بالمجهودات التي تم تقديمها من طرف اللاعبات داخل الملعب، وكذا العمل الكبير للطاقم الفني طيلة مشوار المنتخب بالبطولة.

وأضافت خديجة إلا، في تصريح خصت به “اليوم24″، أن التأهل إلى نهائيات كأس العالم أستراليا ونيوزيلندا 2023، يعتبر في حد ذاته إنجاز تاريخي لكرة القدم النسوية الوطنية، مؤكدة على ضرورة استثمار هذه الإنجازات الأخيرة من أجل تطوير كرة القدم النسوية بالمغرب.

وقدمت إلا خديجة، الشكر للجماهير المغربية التي قدمت نموذجا يحتدى به في التشجيع الحضاري طيلة مباريات المنتخب الوطني، وإعطاءها صورة مميزة للجمهور المغربي على المستوى القاري والعالمي.

وأوضحت خديجة في تصريحها، أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم برئاسة فوزي لقجع، قدمت الدعم المطلوب قبل وأثناء فعاليات البطولة للبؤات الأطلس، مشيرة إلى أن هذا يدل على الاهتمام الذي يوليه المكتب المديري للجامعة لكرة النسوية.

وختمت رئيسة العصبة الوطنية لكرة القدم النسوية، تصريحها بتقديم الثناء للاعبات المنتخب الوطني المغربي، جراء النتائج التي حققها طيلة أطوار بطولة كأس الأمم الإفريقية، مؤكدة أن خبرة وتجربة سيدات جنوب إفريقيا هي من حسمت نتيجة المباراة النهائية.

 

وفشل المنتخب الوطني المغربي النسوي في التتويج بلقب كأس الأمم الإفريقية للسيدات، جراء خسارته بهدفين لهدف أمام جنوب إفريقيا، في المباراة التي جرت أطوارها أمس السبت، على أرضية مركب مولاي عبد الله بالرباط، في نهائي المسابقة التي أقيمت بالمغرب، ليتم تتويج بذلك رفيقات مباني باللقب القاري لأول مرة في تاريخهن.

وبصمت اللبؤات على مسار جيد في بطولة الأمم الإفريقية التي نظمت في المغرب، جراء تحقيقهن العلامة الكاملة في دور المجموعات، بالانتصار على كل من السنغال بوركينافاسو وأوغندا، ليواصلن التألق بإزاحة بوتسوانا من دور الربع، ثم الانتصار على صاحب اللقب نيجيريا في المربع الذهبي، قبل الخسارة أمام جنوب إفريقيا في النهائي.

وتعتبر هذه المشاركة هي الأحسن للمنتخب الوطني المغربي في نهائيات كأس الأمم الإفريقية للسيدات، بعدما خرج من الدور الأول في المشاركتين السابقتين له، جراء احتلاله المركز الأخير في دورة 2000 بدون نقاط، بعد خسارته كل مبارياته، وإنهائه دورة 1998 في المركز الثالث بأربع نقاط.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى