مجتمع

حوادث واعتداءات.. سلوكات مشينة تواكب احتفالات “بوجلود” بالحوز

حوادث واعتداءات.. سلوكات مشينة تواكب احتفالات “بوجلود” بالحوز

حوادث واعتداءات.. سلوكات مشينة تواكب احتفالات “بوجلود” بالحوز:

يشكل ” بوجلود ” ظاهرة فريدة تجسد موروثا ثقافيا واجتماعيا شعبيا من خلال مجموعة من الألعاب التنكرية التي تلهب الجماهير وتخلق الفرجة المتميزة ، إلا أن هذه الظاهرة القديمة الحديثة بألعابها الفرجوية أصبح يتخللها عدد من السلوكيات السلبية المشينة التي قد يذهب ضحيتها عدد من الشباب واليافعين بسبب الضرب المبرح التي يتجاوز العادة والذي ينقلب عادة إلى تصفية حسابات بين الأطراف.

ومنذ ثاني أيام عيد الأضحى شهدت عدد من مناطق إقليم الحوز احتفالات يطلق عليها “بيلماون”، بكل من أمزميز ومولاي ابراهيم وتحناوت وايت أورير وغيرها من المناطق، حيث خرج العديد من الشبان إلى الشوارع وهم يرتدون جلود الماعز والأغنام للتنكر.

وحسب ما علمته كشـ24 فقد سجلت عدة حوادث في عدد من مناطق إقليم الحوز، كان آخرها بتحناوت حيث تعرض شاب في مقتبل العمر بتحناوت للاعتداء في ثاني يوم العيد من طرف أحد المتنكرين في زي بوجلود ما استدعى نقله عبر سيارة إسعاف إلى مستعجلات المستشفى الاقليمي لتحناوت، الأمر الذي أثار غضب عدد من الحاضرين، ناهيك عن سلوك التحرش الجنسي بالفتيات، خصوصا وأن مجموعة من المراهقين أصبحوا يتنكرون بتلك الجلود ويتسببون في سلوكات مشينة وصبيانية تصل إلى حد اعتراض سبيل السيارات في الطريق والاعتداء على المواطنين الذين يرفضون اعطاء المال لهؤلاء المتنكرين.

ويطالب فاعلون جمعويون السلطات بتقنين أنشطة “بيلماون”، وذلك بالتنسيق مع الجمعيات المهتمة بهذه الاحتفالات وتكثيف دوريات أمنية في الأحياء المعروفة بتنظيم هذه التظاهرات الثراثية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى