سياسة

جزر القمر تجدد دعمها لمبادرة الحكم الذاتي

[ad_1]

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي القمري، ظهير ذو الكمال، أمس الأربعاء، بمراكش، أن اتحاد جزر القمر يجدد تأكيد دعمه لمخطط الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب كحل وحيد للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

وأكد ذو الكمال، في تصريح للصحافة، عقب مباحثات أجراها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، على هامش أشغال الدورة الـ14 لقمة الأعمال الأمريكية – الإفريقية، المنعقدة، إلى غاية 22 يوليوز بمراكش، أن “من شأن المخطط المغربي الرامي إلى حل هذا النزاع المصطنع، أن يأتي بالسلام والاستقرار في المنطقة”.

وكشف أن “المغرب وجزر القمر قررا أن يدعم بعضهما البعض دائما وفي جميع الأحوال”.

وشدد على العلاقات المتينة، الغنية والمكثفة التي تجمع بين البلدين، معربا عن ارتياحه إزاء تطور التعاون بين البلدين، وخاصة مع الافتتاح المقبل لسفارة مغربية بجزر القمر، والتي ستكون خطوة مهمة جدا في تعزيز العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

كما رحب بموافقة المغرب على اتفاقية عدم الازدواج الضريبي في مجال الضرائب على الدخل، ومكافحة الغش والتهرب الضريبي، مما سيمكن الفاعلين الاقتصاديين في كلا البلدين من ممارسة نشاطهم بأمان.

ومن جهة أخرى، أعرب ذو الكمال عن تأثره الكبير بالسياسة التي يدعو إليها المغرب، تحت قيادة الملك محمد السادس، والتي تهدف إلى إعطاء دفعة جديدة، وتفعيل التعاون بين البلدان الإفريقية في إطار التعاون جنوب – جنوب، والذي يمثل أملا كبيرا بالنسبة للبلدان الإفريقية.

وأضاف أن عقد قمة الأعمال الأمريكية – الإفريقية بالمغرب يأتي ليترجم هذه الرؤية التي يحملها المغرب، الذي يعمل دون كلل لفائدة التضامن الإفريقي.

وعلى صعيد آخر، سلط ذو الكمال الضوء على سياسة الهجرة “الإنسانية” التي ينهجها المغرب، تحت قيادة الملك محمد السادس.

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى