ثقافة وفن

جائزة المغرب للفروسية تحتفي بالفرسان والفارسات المغاربة المتألقين خلال 2022

نظمت جائزة المغرب للفروسية ،مساء أمس السبت، بمسرح محمد الخامس بالرباط ، الدورة السادسة عشرة لأمسيتها السنوية “عدو النجوم”، تحت شعار “التبوريدة ، المعترف بها كتراث ثقافي لا مادي من قبل اليونسكو”، احتفاء بالفرسان والفارسات المغاربة والخيول المتألقين خلال سنة 2022 في رياضة الفروسية، بمختلف أنواعها.وقال رئيس جائزة المغرب للفروسية ،السيد بدر فقير، في كلمة في افتتاح هذه الأمسية، أن المجلة تسعى من خلال هذا الحفل إلى الاحتفاء بإنجازات الفرسان والفارسات، الذين وضعوا بصماتهم على رياضة الفروسية بالمملكة.

وأضاف أنه تم تتويج رياضة الفروسية بالمغرب من خلال اعتراف منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) بفنون الفروسية التقليدية “التبوريدة” كتراث ثقافي لا مادي. وأوضح بدر فقير أن دورة 2022 تحمل عدة دلالات كونها اعتراف يكرس رؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس لإعطاء رياضة الفروسية الصورة التي تستحقها، وأيضا باعتبارها رياضة تواصل ريادتها وتألقها وتطورها بفضل المجهودات التي يبذلها مولاي عبد الله العلوي، رئيس الجامعة الملكية المغربية للفروسية.

وأشار إلى أنه اعتبارا من الدورة الحالية وضع تصور جديد للجائزة حيث تم اختيار عشر فئات لنيل الجوائز، أشرفت على تقييمهم نخبة من الحكام الخبراء ما سمح بتتويج الفائزين. وتابع فقير “يسعدني أن أعلن عن المولود الجديد لجائزة المغرب للفروسية والمتمثل في أكاديمية الحصان الإفريقي، وهي منصة للخبرة والتكوين والمتابعة موجهة لإفريقيا، وتتخذ كمرجع الخبرة المغربية المعترف بها اليوم، ليس فقط على الصعيد القاري، لكن أيضا على المستوى العالمي”. وأشاد مدير جائزة المغرب للفروسية بالمناسبة، بالفرسان والفارسات الذين تألقوا خلال سنة 2022 وعلى رأسهم الفارس الشاب جاد الكراوي الحائز على الميدالية الفضية للدوري الدولي بألمانيا، ثم تألق عبد الكبير ودار والغالي بوقاع اللذين انتزعا لقب المحطات الثلاث لكأس العالم خلال الدوري الملكي المغربي 2022 على التوالي بتطوان والرباط والجديدة. ومنح المنظمون خلال هذا الحفل، الذي حضرته العديد من الوجوه الرياضية والفنية وطنية ودولية، عشر جوائز في عشرة أصناف بما فيها فنون الفروسية التقليدية، تم اختيارهم من بين 53 مرشحا ومرشحة.

وهكذا منحت جائزة “الموهبة” للفارس جاد الكراوي وجائزة “فرس” للفرس فانياس التي يمتطيها الفارس يوسف الوزاني، فيما عادت جائزة “الأداء” حسب الفرق للنادي الملكي دار السلام بالرباط وجائزة فئة “الفريق” في صنف القدرة والتحمل لفريق القوات المساعدة وجائزة فئة “الأمل” للفارسة صوفيا أوطالب فتيات.

كما تم تسليم جائزة “روح الفريق” للنادي الملكي للفروسية البحيرة وجائزة فئة “البارود” لسربة المقدم أسامة العوسي من جهة مراكش آسفي الفائزة بجائزة الحسن الثاني للشبان، وجائزة فئة “النخبة” للفارس علي الأحرش، فيما آلت جائزة “الانسجام” لفريق كوبوي للصغار ، وجائزة “الريادة” للفارسة فانو مسعودن.

كما خصصت جائزة المغرب للفروسية جوائز الاعتراف وأخرى شرفية وكانت من نصيب كل من سربة جهة الشرق لفنون الفروسية التقليدية الفائزة بجائزة محمد السادس بالجديدة والفارسين عبد الكبير ودار والغالي بوقاع الفائزين بالدوري الملكي المغربي للقفز على الحواجز والفارس جاد الكراوي ،وصيف بطل العالم.

وتم أيضا تكريم نادي وادي إيكم الفائز بكأس العرش للقفز على الحواجز 2022 وياسين الرحموني (المركز 13 في بطولة العالم) ونور السلاوي في صنف الترويض والمنتخب الوطني العسكري الفائز ببرونزية بطولة العالم العسكرية.

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى