سياسة

تقارير إسرائيلية تكشف الأهداف الرئيسية من زيارة وزير الدفاع إلى المغرب ولقائه مسؤولين كبار

تقارير إسرائيلية تكشف الأهداف الرئيسية من زيارة وزير الدفاع إلى المغرب ولقائه مسؤولين كبار

تقارير إسرائيلية تكشف الأهداف الرئيسية من زيارة وزير الدفاع إلى المغرب ولقائه مسؤولين كبار:

 

تهيمن العلاقات الأمنية الثنائية، وإقامة تحالف إقليمي لتحجيم النفوذ الإيراني في المنطقة، على زيارة رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي إلى المغرب.

 

 

وقالت هيئة البث الإسرائيلية، الثلاثاء: “من المتوقع أن تتناول اجتماعات كوخافي في الرباط إلى جانب الأمور الأمنية الثنائية، موضوع التحالف الإقليمي لتحجيم النفوذ الايراني في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”.

 

 

وكان الجيش الإسرائيلي قد قال في تصريح مكتوب، إن كوخافي سيلتقي بالوزير المنتدب المكلف بالدفاع عبد اللطيف لوديي، والمفتش العام للقوات الملكية المغربية الفريق أول بلخير الفاروق، ومسؤولين أمنيين آخرين.

 

 

ووصل كوخافي إلى المغرب، مساء الإثنين، في زيارة رسمية تستمر 3 أيام.

 

 

وقال الجيش الإسرائيلي: “تعد هذه الزيارة هي الأولى من نوعها لرئيس الأركان إلى المغرب حيث تهدف إلى تبادل الخبرات، كجزء من الجهود لتوسيع مجالات التعاون العسكري بين إسرائيل ودول أخرى”.

 

 

ووصف الجيش الإسرائيلي في تغريدة على تويتر الزيارة بأنها “تاريخية لإسرائيل والمغرب”.

 

 

وقالت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، الثلاثاء: “قال الجيش الإسرائيلي إنه استضاف وحدة كوماندوز مغربية في تمرين متعدد الجنسيات في يوليوز 2021، وأقام علاقات عسكرية مباشرة مع الرباط في مارس 2022، واستضاف الشهر الماضي ضباط مغاربة كبار للاتفاق على برنامج عمل مشترك لمدة عام”.

 

وأضافت: “منذ استئناف العلاقات بين إسرائيل والمغرب في عام 2020، بدأ المسؤولون الإسرائيليون في القيام بزيارات تاريخية أولى إلى المملكة”.

 

وتابعت: “يتوقع البلدان أن تنمو التجارة المغربية الإسرائيلية بسرعة، وفي الصيف الماضي أطلقت شركتا طيران إسرائيليتان أولى رحلاتهما المباشرة من تل أبيب إلى مراكش”.

 

ولفتت إلى أنه في نونبر الماضي، زار وزير الدفاع بيني غانتس المغرب، ووقّع فيها اتفاقيات “تعاون أمني”.

 

 

وفي العام الماضي، سافر وزير الخارجية آنذاك يائير لابيد إلى المغرب في أول زيارة يقوم بها دبلوماسي إسرائيلي رفيع المستوى منذ 2003.

 

الأناضول

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى