مجتمع

تزامنا و العيد.. تعطل أغلب شبابيك “التجاري وفا بنك” يثير غضب الزبناء

تزامنا و العيد.. تعطل أغلب شبابيك “التجاري وفا بنك” يثير غضب الزبناء

تزامنا و العيد.. تعطل أغلب شبابيك “التجاري وفا بنك” يثير غضب الزبناء:

هبة بريس ـ الدار البيضاء 

غضب كبير و استياء عارم ذاك الذي بات يحيط بزبناء مجموعة “التجاري وفا بنك” في كل مناسبة و خاصة في عيد الأضحى حيث يكثر الإقبال على سحب الأموال ليتفاجأ الزبناء بتعطل الشبابيك الآلية.

المثال هنا نسوقه من مدينة الدار البيضاء، و غيرها كثير كذلك حسب مجموعة من الشكاوي التي توصلنا بها، حيث أغلب الشبابيك معطلة في فترات خارج الخدمة بينما القلة القليلة التي تشتغل تشهد اكتظاظا و طوابير طويلة.

و كتب أحد زبناء المجموعة تدوينة جاء فيها: “يتعرض زبناء التجاري وفا بنك لمشاكل جمة في شبابيك السحب الآلي بسبب العطل الذي تعرفه أغلب شبابيك البنك، بل هناك حالات كما يؤكد ذلك بعض المواطنين ممن تسحب مبالغ من أرصدتهم، دون أن يتوصلوا بالمبلغ المطلوب، و أحيانا تحتجز بطاقاتهم لدى الصراف الآلي و يتوجب آنذاك على الزبون انتظار يوم العمل الموالي لتسلم بطاقته”.

أمام هذا الحالة غير العادية، يضطر الزبناء للجوء إلى أبناك أخرى، قصد الحصول على المبالغ المطلوبة، مع أن هناك إشكالا حقيقيا يصادفهم في هذه الحالة، ويتجلى في عدم التوصل بأكثر من 2000 درهم، في كل عملية، بالإضافة إلى مصاريف الخدمة، والتي تزداد بعد كل عملية سحب.

و بالرغم من كون تعطل شبابيك النجاري وفا بنك ليس وليد عيد الأضحى فقط، بل يتكرر الأمر حتى في عطل نهاية الأسبوع على مدار السنة، غير أن المشكل يتفاقم بدرجة أكبر مع هاته الفترة التي يكثر فيها إقبال المواطنين على سحب مبالغ كبيرة لاقتناء الأضحية.

هاته المعطيات تطرح أكثر من علامة استفهام، حول عدم قدرة إدارة هذه المؤسسة البنكية على معالجة الأعطاب المتكررة التي باتت تشكل مصدر إزعاج حقيقي لزبناء اختاروا فتح حساباتهم البنكية بفروع المجموعة آملا منهم في الحصول على خدمة في المستوى المطلوب، قبل أن يتفاجؤوا بمشاكل عديدة جعلت عددا منهم يفكر في تغيير المؤسسة البنكية التي يتعامل معها و فتح حساب بأبناك أخرى.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى