سياسة

برلمانيو الأحرار يطالبون بتعويض المتضررين من الحرائق ومتابعتهم نفسيا

[ad_1]

عبر الفريق النيابي لحزب التجمع الوطني للأحرار عن تضامنه الكامل مع ساكنة المناطق المتضررة من الحرائق التي اندلعت شمال المملكة قبل أيام، مطالبا بتسريع تعويضها ومتابعتها النفسية.

جاء ذلك في بلاغ لفريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس النواب، والذي زار بعض المناطق المتضررة، مشيرا أن الزيارة والتي كانت بتوجيه ومتابعة من عزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار تأتي من أجل التواصل مع الساكنة، وبحث سبل تقديم الدعم والمساندة لفائدة المتضررين من هذه الحرائق.

وبعد وقوف الوفد على حجم الأضرار والخسائر المادية التي لحقت بممتلكات الساكنة، خاصة بإقليم العرائش بكل من جماعة بوجديان، والقلة، وتطفت، والأضرار التي لحقت الغطاء الغابوي، والمجهودات التي تم بذلها من أجل إخماد هاته الحرائق، عبر الفريق عن تضامنه الكامل مع الضحايا، والدفاع عن حقهم في جبر الضرر الذي لحق ممتلكاتهم.

كما نوه الفريق بالمجهودات الجبارة التي بذلت من لدن أجهزة الدولة، والساكنة المحلية والمجتمع المدني المحلي، من أجل احتواء هذه الحرائق وإطفائها.

ودعا الفريق إلى التسريع بدعم المتضررين، من خلال تقييم حجم هذه الأضرار والتعويض عنها، إلى جانب إقامة برامج ومشاريع لإعادة هيكلة المنظومة التنموية المحلية، سواء فيما يرتبط بإعادة الإسكان، وغرس الأشجار المثمرة، والتسريع بتجديد الغطاء الغابوي، ودعم الإنتاج الفلاحي والحيواني.

كما أكد الفريق على ضرورة المواكبة الصحية الفورية للساكنة المتضررة من هذه الحرائق، على مستوى أمراض العيون والجهاز التنفسي، وكذا تقديم المتابعة النفسية اللازمة.

وحث الفريق على تبني مقاربة استباقية تحسيسية، من أجل تجنب كل الأسباب المؤدية لهذه الحوادث المؤسفة عند فصل الصيف من كل سنة.

وكان مصطفى بايتاس، الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية قد أكد استعداد الحكومة للإعلان عن تدابير طارئة لفائدة الساكنة المتضررة من الحرائق التي أتت على حوالي 10 آلاف و560 هكتار.

وأكد المسؤول الحكومي خلال الندوة الصحافية التي عقدت عقب أشغال مجلس الحكومة، اليوم الخميس، أنه تمت السيطرة على جميع الحرائق وإغاثة السكان المحليين المتضررين والحفاظ على ممتلكاتهم.

وسجل الوزير أنه تمت السيطرة على جميع بؤر الحرائق، وإغاثة السكان المحليين المتضررين والحفاظ على ممتلكاتهم، وذلك بفضل كفاءة فرق التدخل وتعبئة الموارد البرية والجوية وجميع الفاعلين في الميدان.

وأوضح المسؤول الحكومي أن السلطات انتهت من عملية جرد وتجميع المعطيات المتعلقة بهذه الحرائق والخاصة بضحايا الحرائق من ساكنة المناطق المذكورة، مشيرا إلى أن الحكومة تضع اللمسات الأخيرة على برنامج للتدخل سيشمل تدابير وإجراءات طارئة وأمنية للتخفيف من تأثير هذه الحرائق على النشاط الزراعي لهذه المناطق، ومن أجل مساعدة السكان المحليين المتضررين.

ومن المرتقب، أن تُعلن الحكومة خلال اليومين القادمين، عن الإجراءات التي سنّتها لصالح ساكنة أقاليم العرائش ووزان وتطوان وشفشاون وتازة والحسيمة، الذين تضرروا جراء الحرائق الغابوية المذكورة.

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى