سياسة

برلمانية موريتانية تسجل موقفا قويا وتنتقد اعتراف نواكشوط بالبوليساريو: بيننا حرب ودماء

برلمانية موريتانية تسجل موقفا قويا وتنتقد اعتراف نواكشوط بالبوليساريو: بيننا حرب ودماء

برلمانية موريتانية تسجل موقفا قويا وتنتقد اعتراف نواكشوط بالبوليساريو: بيننا حرب ودماء:

يعرف عن الطبقة السياسية في الجارة موريتانيا التزامهم الصمت تجاه العلاقة بجبهة البوليساريو وقضية الصحراء بصفة عامة، وما إن تجد بعض الوجوه البارزة نفسها مجبرة على التعليق تتجنب الإحراج بموقف يميل إلى الغموض، لكن البرلمانية الموريتانية زينب منت التاقي قدمت مداخلة قوية خلال حضورها لندوة مغاربية نظمتها الفدرالية المغربية لناشري الصحف اليوم السبت بالداخلة حول موضوع “في عالم ممزق بين الجوائح والحروب: ما الذي يعيق حلم الاتحاد المغاربي؟”.

 

منت التاقي ترى أن اعتراف الجمهورية الموريتانية بجبهة البوليساريو جاء في سياق استثنائي على خلفية انقلاب عسكري وعلى إثره قُطعت العلاقات بين نواكشوط والرباط وأنه من الطبيعي أن يحدث هذا الاعتراف بجبهة البوليساريو لأن الرئيس حينها جاء بانقلاب عسكري مدعوما من جهات معينة.

 

عن تلك الحقبة تقول زينب منت التاقي إن جواز السفر الموريتاني أصبح ممنوعا لدى جنوب إفريقيا والكيان الاسرائيلي والمملكة المغربية، لكن وأقولها للتاريخ، تضيف البرلمانية الموريتانية قائلة: “كان تعامل جلالة الملك الحسن الثاني كأخ كبير”.

 

وتابعت تشكيل موقفها القوي وهي تقول: “بالنسبة لي هذا الاعتراف جاء وتنكر لبعض المشاكل العالقة بيننا وجبهة البوليساريو، أولا لدينا مخطوفين كانوا يُخطفون من المدن الحدودية، وكذلك بيننا دماء لأننا كنا في حالة حرب، كانت جبهة البوليساريو تمارس عمل العصابات مثل ما حدث في الليلة المشؤومة لما دخلوا الزويرات واقتادوا الناس واختطفوهم”.

 

كما دعت منت التاقي إلى سماع شهادة مدير تجاري لشركة المناجم الموريتانية اختُطف من الزويرات وسجنتها البوليساريو تقول إنه تعرض إلى العذاب ما إذا سمعه أي شخص يشيب رأسه.

 

وتوضح أنه بين موريتانيا والجبهة ملف إنساني يتعلق بالمفقودين والمعذبين والمختطفين، وتقول “لا أتصور أن يأتي الاعتراف على بساط أبيض وأن هذه الخطوة جاءت على غفلة من التاريخ وتنكرت لدماء الموريتانيين حتى أنها حاولت طمس أدلة الجريمة”

 

وتؤكد في ختام مداخلتها: “لدينا حدود مفتوحة وهشة وفي رأي الشخصي من مصلحتنا في موريتانيا أن تحدنا الدول وليس الكيانات”.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى