مجتمع

الوكالة الحضرية للرشيدية-ميدلت تعقد مجلسها الإداري الثالث عشر

الوكالة الحضرية للرشيدية-ميدلت تعقد مجلسها الإداري الثالث عشر

الوكالة الحضرية للرشيدية-ميدلت تعقد مجلسها الإداري الثالث عشر:

انعقد صباح اليوم الإثنين 27 يونيو الجاري بالقاعة الكبرى بمدينة الرشيدية، اجتماع الدورة الثالثة عشر للمجلس الإداري للوكالة الحضرية للرشيدية-ميدلت برئاسة مدير الشؤون القانونية نيابة عن وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والسكنى وسياسة المدينة .

حضر هذا الاجتماع والي جهة درعة تافيلالت عامل إقليم الرشيدية، وعامل إقليم ميدلت، ورئيس مجلس جهة درعة تافيلالت، و المنتخبين وممثلي مختلف القطاعات الحكومية الذين يشكلون أعضاء في المجلس الإداري.

وقدم مدير الوكالة الحضرية للرشيدية ميدلت سعيد كبرى في بداية أشغال المجلس عرضا مفصلا استهله بالتعريف بالوكالة الحضرية للرشيدية ميدلت و بنطاق تدخلها الترابي، مذكرا في نفس الوقت بالحصيلة التراكمية لمنجزات المؤسسة على مستوى التخطيط الحضري، حيث تم إنتاج ما مجموعه 59 وثيقة تعميرية مصادق عليها، تتوزع على كافة ربوع نطاق تدخلها المجالي.

بعدها استعرض سعيد كبرى حصيلة أنشطة المؤسسة برسم السنوات 2019-2020-2021، حيث أبرز المنجزات التي تم تحقيقها على مستوى التخطيط المجالي، إذ تمت المصادقة على 12 وثيقة تعميرية خلال هذه الفترة، منها تسعة تصاميم للتهيئة، و ثلاثة تصاميم للنمو. كما تم على مستوى الدراسات العامة والخاصة إنهاء ست دراسات من أصل ثمان.

وفي ما يتعلق بالتدبير الحضري والمواكبة التقنية والقانونية، أبرز مدير الوكالة أن المؤسسة حققت إنجازات مهمة، رغم الاكراهات التي فرضتها ظروف جائحة كورونا، حيث تمت خلال السنوات 2019-2020-2021 دراسة ما مجموعه 7722 ملفا حظي منها بالموافقة ما يقارب 4906 ملفا. كما تمت الموافقة على إحداث 36 تجزئة سكنية مما ساهم في توفير ما يقرب 3326 بقعة أرضية صالحة للبناء. بالموازاة مع ذلك، عملت المؤسسة على تحسيس مختلف المهنيين والمرتفقين والشركاء بالمستجدات القانونية والتنظيمية التي عرفها قطاع التعمير والبناء خلال السنوات الاخيرة.

وعلى مستوى التدبير الاداري والمالي، واصلت الوكالة الحضرية- يضيف مدير الوكالة تنفيذ الإجراءات المتعلقة بتحديث الإدارة، وفي مقدمتها اعتماد الرقمنة في تقديم عدد من الخدمات وذلك على ضوء التوجهات الحكومية الصادرة في هذا الشأن. كما تم في يخص تدبير الموارد البشرية، وضع و تنفيذ برنامج للتكوين المستمر لفائدة أطر و مستخدمي المؤسسة، بالإضافة الى تعزيز طاقم العمل بكفاءات جديدة.

وفي معرض بسطه لبرنامج العمل التوقعي للوكالة الحضرية لسنة 2022 وإلى غاية سنة 2024، أبرز سعيد كبرى أنه على مستوى التخطيط الحضري، يرتقب المصادقة على عدد مهم آخر من وثائق التعمير، وإعطاء انطلاقة الدراسات المتعلقة بتحيين عدد آخر من الوثائق التي انتهت آثارها القانونية، أو تقترب من الانتهاء في غضون السنوات المقبلة. وفي إطار تدبير المخاطر يرتقب إعطاء انطلاقة اعداد الدراسة المتعلقة بخريطة قابلية التعمير بإقليمي الرشيدية وميدلت. كما يرتقب الاستمرار في تنفيذ برنامج المساعدة المعمارية والتقنية لفائدة ساكنة العالم القروي. و على مستوى الشؤون الادارية والمالية مواصلة تنفيذ الاجراءات المتعلقة بتحديث الادارة و لاسيما نظام الرقمنة، وإنهاء الورش المتعلق بمقر المؤسسة.

و ارتكازا على عرض مدير الوكالة الحضرية للرشيدية ميدلت، أجري نقاش مستفيض بين أعضاء المجلس الإداري، تلاه جرد للتوصيات المقترحة و عرضها للمصادقة.

وفي نهاية أشغال المجلس في دورته الثالثة عشر، تمت تلاوة برقية الولاء والإخلاص المرفوعة الى السدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى