رياضة

الوداد الرياضي بطلا للبطولة الاحترافية للمرة الثانية على التوالي و22 في مساره

الوداد الرياضي بطلا للبطولة الاحترافية للمرة الثانية على التوالي و22 في مساره

الوداد الرياضي بطلا للبطولة الاحترافية للمرة الثانية على التوالي و22 في مساره:

توج الوداد الرياضي بلقب البطولة الاحترافية للمرة الثانية على التوالي، و22 في تاريخه، عقب تعادله مع مولودية وجدة بهدفين لمثلهما، في المباراة التي جرت أطوارها اليوم الأربعاء، على أرضية الملعب الشرفي لوجدة، لحساب الجولة 29 من القسم الاحترافي الأول.

ودخل مولودية وجدة المباراة بدون مقدمات، بعدما تمكن من افتتاح التهديف منذ الدقيقة السادسة بفضل اللاعب لامين دياكيتي، تقدم أراح الجعواني ولاعبيه، وأزعج الركراكي الذي حث لاعبيه بضرورة الاندفاع أكثر، بغية إدراك التعادل لحسم اللقب قبل جولة من نهاية البطولة الاحترافية.

ووجد الوداد صعوبة في إخراج الكرة من منطقته، جراء الوقوف الجيد للاعبي سندباد الشرق، الذين حاولوا مباغثة الفريق الأحمر بهدف ثاني، خصوصا بعد علمهم بتقدم الدفاع الجديدي على يوسفية برشيد، ما يعني صعودهم إلى المركز ما قبل الأخير، ومواصلة المنافسة في الجولة الأخيرة على البقاء ضمن قسم الصفوة في ظل النتائج المسجلة.

وفي الوقت الذي كان الوداد الرياضي يبحث عن التعادل بغية الاقتراب من التتويج باللقب، تمكن الرجاء الرياضي من تسجيل الهدف الأول في مباراته أمام الجيش الملكي، التي تجرى بمركب محمد الخامس بالدار البيضاء، في الدقيقة 23 عن طريق سفيان بنجديدة، ليشتد مرة أخرى الصراع على اللقب مرة أخرى، ويتأجل الحسم في هوية المتوج إلى الجولة 30 مؤقتا.

وعودة إلى مباراة الوداد الرياضي ومولودية وجدة، واصل أبناء الركراكي مناوراتهم لكن بدون تشكيل أية خطورة على الحارس أمين عامري، الذي كان يقضا في مرماه، فيما تمكن رفاقه من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 33 بقدم لامين دياكيتي، من تسديدة قوية لم تترك أية فرصة للتكناوتي للتصدي.

وبقي الصراع على اللقب يترجل بين وجدة والدار البيضاء إلى حدود الدقيقة 40، عندما تمكن الجيش الملكي من تعديل النتيجة في مباراته أمام الرجاء بفضل اللاعب اسماعيل خافي، ليعود درع البطولة من جديد إلى الوداد، حيث يعتبر هذا الأخير متوجا باللقب بالرغم من الخسارة، في حالة ما بقي النسور متعادلين.

واستمرت الأمور على ماهي عليه فيما تبقى من دقائق في المباراتين معا، لتنتهي بذلك الجولة الأولى في الدار البيضاء، بالتعادل الإيجابي هدف لمثله بين الرجاء والجيش الملكي، وفي وجدة بتقدم سندباد الشرق بهدفين نظيفين.

وبدأ الشوط الثاني في المباراتين معا حامي الوطيس، حيث تمكن الوداد الرياضي من تقليص الفارق عند الدقيقة 50 بفضل هدافه مبينزا، مقربا بذلك فريقه من الاحتفاظ باللقب، إلا أن فرحة الوداد لم تدم طويلا، بعدما تمكن غريمه الرجاء الرياضي من تسجيل الهدف الثاني في شباك الجيش الملكي الدقيقة 57 عن طريق اللاعب باديبانغا، ليتأجل مرة أخرى الحسم في هوية المتوج بدرع البطولة إلى غاية الجولة الثلاثين.

وحاول الوداد بكل الطرق الممكنة إدراك التعادل من خلال المحاولات التي أتيحت له، إلا أن كل محاولاته باءت بالفشل، جراء الافتقاد للنجاعة الهجومية، وكذا للوقوف الجيد للحارس الوجدي، وفي الوقت الذي كانت المباراة تتجه إلى النهاية، تمكن تسومو من تسجيل التعادل، فيما تواصلت النتيجة على ماهي عليه في المباراة الأخرى بين الجيش الملكي والرجاء الرياضي، لتنتهي المبارتين بفوز النسور بهدفين لهدف على العساكر، وتتويج الوداد بلقب البطولة بتعادله مع مولودية وجدة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى