سياسة

المغرب يستعرض سبل تعزيز التعاون مع كوت ديفوار

[ad_1]

أجرى الوفد المغربي المشارك في الدورة السادسة للمنتدى الدولي ومعرض النقل الإفريقي يوم الثلاثاء في أبيدجان، محادثات مع عدد من المسؤولين الإيفواريين، حول سبل تعزيز التعاون الثنائي، ولا سيما في مجال النقل والسلامة على الطرق.

وقد أجرى الوفد المغربي الذي يتكون من السادة نورالدين الديب مدير النقل الطرقي وخالد الكللوش مستشار وزير النقل واللوجستيك وحميد غاسين مدير التخطيط وتتبع البرامج في الشركة الوطنية للنقل واللوجيستيك مباحثات مع وزير النقل الإيفواري أمادو كوني.

وتناولت هذه المباحثات سبل تطوير العلاقات بين البلدين في مجال النقل ودعم التعاون في مجال السلامة الطرقية عبر إرسال وفد في القريب يترأسه مدير الطرق بالكوت ديفوار لتبادل الخبرات.

كما تناولت المباحثات تبادل الخبرات والتجارب عبر إيفاد وفد من وزارة النقل الإيفوارية لزيارة الموانئ المغربية من أجل الاستفادة من التجربة المغربية في المجال.

واغتنم وزير النقل الإيفواري المناسبة لإبلاغ رسالة شكر إلى محمد عبد الجليل وزير النقل واللوجيستيك على المجهودات التي يبذلها لتطوير العلاقة بين البلدين في مجال النقل.

كما أجرى الوفد المغربي لقاء مع الناطق الرسمي باسم الحكومة الايفوارية وزير الاتصال والاقتصاد الرقمي أمادو كوليبالي ومع ماجناتي بامبا المفوضة العامة لمعرض النقل الإفريقي.

وشكل الاجتماع فرصة للوفد المغربي ليقدم الإنجازات والمشاريع الكبيرة التي أطلقها المغرب في مجال النقل البحري والبري والجوي، تحت القيادة المستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وخلال مشاركته في هذا الملتقى الإفريقي السادس، قدم نور الدين الديب خلال حلقة نقاش نظمت بمناسبة هذا الحدث، التجربة المغربية في مجال النقل الطرقي والسلامة على الطرق.

وافتتحت يوم الإثنين بأبيدجان أعمال الدورة السادسة للمنتدى الدولي ومعرض النقل الإفريقي تحت شعار “النقل والبنية التحتية، عوامل التنمية الاقتصادية والتكامل الإقليمي”.

ويشارك في هذا المعرض نحو 30 بلدا، ويشمل بالإضافة الى المعارض، تنشيط ست لجان مهنية لمناقشة “التقنيات الجديدة في النقل والبنية التحتية” و”مشكلة النقل الجماعي في السياق الإفريقي وتحديات النقل الحضري” و”رأس المال البشري أساس سياسات النقل” والتنقل الكهربائي: تحديات للنقل المسؤول” و”السياقات الإقليمية وتأثيراتها الاقتصادية” و “سلامة النقل والأمن في غرب إفريقيا”.

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى