سياسة

السكوري: أزيد من 30 ألف مستفيد حصلوا على أجورهم ضمن برنامج ” أوراش”

[ad_1]

أعلن وزير الادماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات، يونس سكوري، اليوم الجمعة، أن أزيد من 30 ألف مستفيد حصلوا فعلا على أجورهم في إطار برنامج “أوراش”

وأوضح سكوري، خلال ترؤسه لقاء وطنيا خصص للوقوف على سير تنفيذ مختلف مكونات برنامج ” أوراش”، أن نسبة مشاركة النساء كانت في حدود 40 في المائة، فضلا عن تعميم البرنامج على كامل التراب الوطني.

وتابع أن عدد الجمعيات التي استفادت من التكوين في إطار مسلسل أوراش بلغ حوالي 1800 جمعية.وأعرب الوزير بالمناسبة عن سعادته بسير البرنامج الذي يمثل حقا نموذجا للنجاح.

كما أبرز سكوري، خلال اللقاء الذي حضرته مختلف مكونات الوزارة ممن يشرفون مباشرة على تتتبع وتنفيذ برنامج أوراش على المستوى الجهوي والإقليمي، أهمية البرنامج وحرص الحكومة على إنجاحه بالنظر للسياق العام لتنفيذه.

وسجل أن حكامة تدبير البرنامج وتتبعه بشكل أمثل هي المدخل الأساسي لضمان تحقيق الأهداف المرجوة منه.

من جانبه قدم المدير العام للوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، محمد عاشق، حصيلة “جد إيجابية” لبرنامج أوراش على مستوى مختلف مكوناته.

وأشار إلى أن هذا اللقاء الهام يروم الوقوف على سير البرنامج وكذا على الصعوبات التي قد يكون واجهها وذلك من أجل ضمان استمرارية تنفيذه السنة المقبلة.

وقد تميز هذا اللقاء الوطني، بالعروض التي قدمها المسؤولون الجهويون كل حسب مهامه واختصاصاته ضمن البرنامج حول سير إنجاز البرنامج، مع الوقوف على كل ما من شأنه أن يمثل عائقا لتنفيذه في ظل احترام مبادئ الحكامة والفعالية والنجاعة على مستوى مختلف جهات المملكة.

وكان رئيس الحكومة عزيز أخنوش،  أكد أن حكومته شرعت فعليا في تنزيل برنامج “أوراش”، عبر التوقيع على اتفاقيات مع 68 إقليما وعمالة بمختلف ربوع المملكة، حيث يبلغ عدد الأشخاص المزمع إدماجهم وفق هذه الاتفاقيات ما يناهز 70 ألف شخص.

وأوضح رئيس الحكومة بمناسبة حلوله مؤخرا بالجلسة الشهرية لمساءلته بمجلس المستشارين، أنه من المرتقب التوقيع على الاتفاقيات المتبقية في أقرب الآجال للوصول لهدف 100 ألف مستفيد، مشيرا إلى أن عدد المستفيدين الفعليين من هذا البرنامج، بلغ حوالي 7.600 مستفيد في أفق أن يبلغ 30.000 و37.000 نهاية شهر ماي الجاري.

وأطلقت الحكومة، برنامج “أوراش” عامة صغرى وكبرى في إطار عقود مؤقتة، شهر يناير 2022 ولمدة سنتين، على مستوى الجماعات الترابية وبشراكة مع جمعيات المجتمع المدني والتعاونيات المحلية، دون اشتراط مؤهلات، ما سيمكن من خلق ما لا يقل عن 250 ألف فرصة شغل مباشر.

وكشف رئيس الحكومة، أمام البرلمان، أنه تم تحويل الدفعة الأولى من الاعتمادات المخصصة للبرنامج لفائدة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، في إطار برنامج “أوراش”، والتي ناهزت 492 مليون درهم.

علاوة على ذلك، أشار أخنوش إلى تجديد برنامج “انطلاقة” وتوسيع طاقته الاستهدافية، والرامي إلى تقديم تمويلات بنسب فائدة منخفضة، حيث ستعمل الحكومة على الإبقاء على هذه الشروط التحفيزية وتجديد الاعتمادات التي سبق تخصيصها.

وأوضح رئيس الحكومة، من شأن هذه البرامج، توفير فضاء رحب للشباب والنساء خصوصا لإطلاق طاقاتهم ومبادراتهم الفردية، مؤكدا أن حكومته تعمل على خلق فضاءات جديدة للإدماج المهني، تحت إشراف الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، للرفع من جودة التكوين وتخفيض كلفة البحث عن شغل أو تمويل مشروع في وجه الشباب الباحثين عن عمل.

فضلا عن ذلك، لفت أخنوش إلى حرص الحكومة على تشجيع الإدماج المهني للشباب من خلال خطة شراكة مع الجهات والقطاع الخاص والفاعلين في قطاع التكوين المهني، وفي مقدمتها “مدن المهن والكفاءات” للعمل على تجميع حاجيات المقاولات وعروض التكوين والموارد البشرية.

ومن جهة أخرى، قال أخنوش إن حكومته تعمل على إرساء آليات مبتكرة لتحفيز الاستثمار الخاص، ونخص بالذكر التمويل الجماعي/ التعاوني “Crowdfunding” الذي تنكب الحكومة على استكمال إطاره القانوني والذي سيشكل آليات تمويل بديلة من شأنها ضمان ولوج الشباب إلى التمويلات.

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى