مجتمع

الرئيس السابق لمهرجان الموسيقى الروحية يُعلق على إدانته بالسجن

الرئيس السابق لمهرجان الموسيقى الروحية يُعلق على إدانته بالسجن

الرئيس السابق لمهرجان الموسيقى الروحية يُعلق على إدانته بالسجن:

في أول رد فعل علني على الأحكام الصادرة في حق المتابعين في ملف اختلالات مهرجان الموسيقى الروحية، قال فوزي الصقلي، الرئيس السابق للمهرجان، إن كل ما أشيع عنه بخصوص التبديد المزعوم للمال العام لا أساس له من الصحة وغير صحيح بالمرة.

وأدانت غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بجرائم المال بمحكمة الاستئناف بفاس، الرئيس الحالي والرئيس السابق للمهرجان بسنة حبس نافذة وغرامة مالية محددة في 20 ألف درهم، لكل واحد منهما.

وذهب فوزي الصقلي، في تدوينة فايسبوكية، إلى أن لا واحد من الادلة المقدمة في هذا الموضوع يحظى بالحد الادنى من الحقيقة، مضيفا بأنه لا يريد حتى أن يعرف الأسباب التي دفعت لإلصاق هذه الصورة به. وذهب، في السياق ذاته، إلى أنه يعرف شيئا واحدا بطريقة أكيدة، هو نزاهته التامة والتي تم إثباتها، بحسب تعبيره.

وتحدث الرئيس السابق لمهرجان الموسيقى الروحية على أن الدليل على هذه النزاهة هو أنه عندما غادر مهرجان الموسيقى الروحية عام 2014 بشهادة إبراء ذمة شاملة من دون تحفظ وقعها الرئيس، والكاتب العام والمفوض في حسابات المؤسسة المسؤولة عن التنظيم. وأشار إلى أن هذا الأمر كان قبل خمس سنوات، “قبل أن يشتعل فتيل الفضيحة الذي قاد إلى الوضعية التي توجد فيها المؤسسة اليوم. اما الباقي فهو ثرثرة و مزايدة”.

وذكر الصقلي بأنه لا يهتم بتاتا بالأشياء المادية إلا في النطاق الذي تكون فيه ثمرة لمجهود عملي وتخدم أهدافه في هذه الحياة، “أما بالنسبة إلى هؤلاء الذين يريدون آن يسحبوا كل شيء إلى الأسفل، لهؤلاء أقول فقط: لن تستأصلوا، رغم الجهود المبذولة في هذا الاتجاه، اليوم أو فيما بعد، طمأنينتي وهدوئي، ولن تحصلوا حتى على كراهيتي لكم”.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى