سياسة

الرئيس الجزائري يعود مجددا إلى القطيعة الدبلوماسية مع المغرب

الرئيس الجزائري يعود مجددا إلى القطيعة الدبلوماسية مع المغرب

الرئيس الجزائري يعود مجددا إلى القطيعة الدبلوماسية مع المغرب:

 

تطرق الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، إلى أسباب القطيعة الدبلوماسية مع المغرب، معتبرا أن توتر العلاقات بين البلدين، سببه “الأعمال العدائية للرباط”، حسب زعمه.

 

وفي مقابلة مع صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية، الخميس، اعتبر الرئيس الجزائري، أن الحدود البرية مع المغرب ستبقى مغلقة.، ولا يمكن لأي دولة التوسط بيننا.

 

واعتبر تبون أنه “منذ فترة طويلة والمغرب هو المعتدي دائما”، مضيفا “القطيعة تأتي من المغرب، والشعب المغربي نحترمه، كما أن ”80 ألف من مواطني المغرب يعيشون معنا أيضا في علاقات جيدة جًدا.“

 

وتمر العلاقات المغربية الجزائرية بمرحلة القطيعة.

 

وكانت الجزائر قد قطعت العلاقات الدبلوماسية مع المغرب في غشت 2021، على خلفية اتهام الجزائر للرباط بالقيام بـ “أعمال عدائية”.

 

كما منعت الجزائر الطائرات العسكرية والمدنية المغربية من استخدام مجالها الجوي.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى