سياسة

الجزائر: ماكرون يعتزم زيارتنا “قريبا”

[ad_1]

يعتزم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، زيارة الجزائر “قريبا” تلبية لدعوة نظيره عبد المجيد تبون، بحسب ما جاء في رسالة تهنئة بمناسبة الذكرى الستين لاستقلال الجزائر نشرتها الرئاسة الجزائرية الخميس، عبر وسائل الإعلام الحكومية.

وجاء في الرسالة “السيد الرئيس وصديقي العزيز، يسعدني في هذا الخامس من يوليوز 2022 والجزائر تحيي ذكرى استقلالها الـ60 ان أوجه، باسم فرنسا وأصالة عن نفسي، لكم وللجزائر وشعبها رسالة صداقة وتضامن مشفوعة بأصدق التهاني لبلادكم”.

وأضاف ماكرون “كما أتطلع، تلبية لدعوتكم، إلى زيارة الجزائر قريبا لنطلق سويا الأجندة الثنائية الجديدة على أساس الثقة والاحترام المتبادل لسيادة بلدينا. وأتمنى ان ننطلق في هذا العمل من الآن من أجل دعم هذا المسعى على أسس متينة…”.

وأحيت الجزائر الثلاثاء الذكرى الستين لنهاية 132 سنة من الاستعمار الفرنسي، لكن ورغم مرور ستة عقود على الاستقلال، إلا أن العلاقات بين باريس والجزائر لم ترتق إلى المستوى الطبيعي، بل تراجعت إلى أدنى مستوى لها في أكتوبر عندما صر ح ماكرون بأن الجزائر تأسست بعد استقلالها على “ريع ذاكرة” يقف خلفه “النظام السياسي العسكري”، ما أثار غضب الجزائر.

وتحسنت العلاقات تدريجيا في الأشهر الأخيرة، وأعرب الرئيسان ماكرون وتبون في مكالمة هاتفية في 18يونيو عن رغبتهما في “تعميقها”، كما سبق لماكرون أن زار الجزائر مرة واحدة في بداية ولايته الرئاسية الاولى في دجنبر 2017.

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى