دولية

الجزائر تعتقل مدير المخابرات التونسية السابق

الجزائر تعتقل مدير المخابرات التونسية السابق

الجزائر تعتقل مدير المخابرات التونسية السابق:

اعتقلت السلطات الجزائرية، أمس الخميس، مدير المخابرات التونسية السابق، لزهر لونقو، وهو “يحاول اجتياز الحدود بين البلدين بطيقة غير شرعية”، وفق ما تناقلته وسائل إعلام جزائرية.

 

وقررت السلطات الجزائرية تسليم مدير المخابرات السابق، إلى نظيرتها التونسية.

 

وتداولت وسائل إعلام في البلدين الخبر بشكل واسع، وذكرت إذاعة “موزاييك” التونسية على موقعها الإلكتروني بأن لونقو “كان محل عدة متابعات قضائية، من بينها قضية إنستالينغو المتعلقة بتبيض أموال وفساد، والمتهم فيها أكثر من 28 شخصية أخرى”.

 

وشغل لونقو منصب مدير عام المصالح المختصة، وقبل ذلك عُيّن ملحقا أمنيا في سفارة تونس بباريس، كما شغل مهمة مدير مركزي أسبق للاستعلامات العامة.

 

وأحيل لونقو على التقاعد الإجباري منذ اتخاذ الرئيس التونسي قيس سعيّد قرارات بتجميد البرلمان وحل الحكومة في 25 يوليو من العام الفارط، وفي أغسطس 2021 أصدرت وزارة الداخلية قرارا بوضعه تحت الإقامة الجبرية.

 

وبعد 2011، حول لونقو وجهته إلى مقر حركة النهضة، التي كانت تجمعه علاقة شخصية برئيسها راشد الغنوشي واقترحه في 2013 رئيسًا لجهاز المخابرات الأمنية في البداية؛ إلا أن معارضة كبرى آلت دون توليه المنصب.

وشغل لونقو، الموصوف إعلاميا أيضا بأنه بـ”الرجل الغامض”، منصب رئيس جهاز المخابرات الأمنية في عهد حكومة هشام المشيشي، وكان محسوبا على حركة النهضة.

 

وفي 2019، وجهت فاطمة المسدي، البرلمانية السابقة المنتمية إلى حزب “نداء تونس”، اتهامات إلى لونقو قالت فيها إن هذا الأخير “على علاقة بالجهاز السري لحركة النهضة”؛ وذلك بعد تكليفه بالإشراف على إدارتي الاستعلامات ومكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية التونسية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى